تقارير مميزة

سوريا | بروجردي: سوريا الخط الأول في المقاومة بالمنطقة


أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي أن سوريا تشكل الخط الأول في المقاومة بالمنطقة.

وقال بروجردي خلال مؤتمر صحفي بدمشق اليوم “نقف ضد الإرهاب الذي تتعرض له سوريا وندافع عن محور المقاومة ونبارك للشعب السوري الانتصارات في ميادين القتال وكلنا أمل أن نشهد النصر المؤزر لسورية على الإرهاب”.

وأوضح بروجردي أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بالعدوان على سوريا بالاشتراك مع فرنسا وبريطانيا بعد أن رأت هزيمة التنظيمات الإرهابية التي ترعاها في سوريا، وقال “إن الكلمة المناسبة لسجل أمريكا هي “الهزيمة” بعد الانتصارات المتتالية التي حققتها سوريا على الإرهاب”.

وأكد بروجردي أن العدوان الثلاثي على سوريا تحول إلى هزيمة سياسية وعسكرية بفضل الدفاعات الجوية السورية القوية جدا التي أسقطت العشرات من الصواريخ التي أطلقتها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

وردا على سؤال حول الوجود الأمريكي والتركي غير الشرعي في سورية بين بروجردي أن سورية دولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة وأي وجود عسكري أجنبي على أراضيها دون تنسيق مع الحكومة السورية يعتبر “احتلالا” ويجب على هذه القوات مغادرة الأراضي السورية.

وانتقد بروجردي تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران والعودة إلى فرض العقوبات عليها معتبرا أن المخالفات التي ارتكبها ترامب بشأن الملف النووي تدل على أنه لا يمكن الثقة بالإدارة الأمريكية.

وفي رده على سؤال حول رأي الحكومة الإيرانية بالتصريحات الإسرائيلية الأخيرة عن امتلاك “إسرائيل” وثائق سرية حول أنشطة إيران النووية قال بروجردي “نتنياهو يلعب اليوم دور “وزير دعاية هتلر” حيث يكرر هذه الأكاذيب بامتلاكه وثائق بهدف تحويلها إلى قناعة لدى الرأي العام العالمي”. وتابع “نحن نعارض امتلاك القنبلة النووية وندعو الأمين العام لوكالة الطاقة الذرية إلى اجراء تحقيق وزيارات في المراكز النووية لإسرائيل كما ندعو كل الدول في المنطقة إلى الضغط من أجل نزع الأسلحة النووية من يد إسرائيل”.

وأكد بروجردي أن التعاون السياسي والعسكري بين إيران وروسيا قديم وقد ساهم بشكل كبير في هزيمة الإرهابيين في سورية موضحاً أن إيران منذ البداية رفضت العديد من السياسات التركية تجاه سورية و”لكنها ترحب بأي تعديل في هذه السياسات إذا كان باتجاه الحل السياسي”. ورحب بروجردي بأي خطوة في مسار الحل السياسي في سورية وقال “مشاركتنا الفعالة في محادثات أستانا الثلاثية تأتي على أساس هذه الرؤية” موضحا أن أي قرار يتخذ في جنيف أو أستانا دون موافقة الحكومة السورية لن ينجح.

وحول التعاون الاقتصادي بين سوريا وإيران أوضح بروجردي أنه ستكون هناك زيارات لمسؤولين إيرانيين معنيين بالتعاون الاقتصادي ومنهم وزير النقل الإيراني ومساعد رئيس الجمهورية إلى سورية خلال الفترات القادمة وسيوقعون على وثيقة تعاون طويلة الأمد بين إيران وسورية. وبما يخص العدوان السعودي على اليمن رأى بروجردي أن السعودية أصبحت اليوم في مقدمة دول التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي وما تقوم به هو “عدوان غاشم ضد شعب عربي قتلت فيه الآلاف من أبناء اليمن” .