تقارير مميزة

سورية | الجيش يستعيد بصرى الشام بالمصالحة والمسيفرة بعد اشتباكات عنيفة ويوسع عملياته باتجاه طفس


واصلت وحدات الجيش السوري عملياتها في مناطق متعددة من الريفين الشرقي والغربي لدرعا ، ونفذت وحدات الجيش رمايات مركزة على أوكار الارهابيين في بلدات النعيمة الجيزة ، وصولا الى الحدود الاردنية في الريف الجنوبي الشرقي التي شكلت خط الامداد الرئيسي للارهابيين خلال السنوات الماضية.

كما استهدف وحدات الجيش مقار الارهابيين في محيط الجمرك القديم بدرعا البلد وترد على استهدافاتهم للاحياء الامنة في درعا .

وتضيق قوات الجيش الخناق على المجموعات الارهابية بعد قطع واستهداف خطوط الامداد ما من شأنه ان يسرع باستعادة المنطقة او يدفع المجموعات الارهابية الى الدخول في المصالحات وتسوية الاوضاع .

وأعادت قوات الجيش الامن والاستقرار الى بلدة المسيفرة ( 25 كم شرق درعا ) بعد اشتباكات عنيفة مع جبهة النصرة التي تكبدت خسائر فادحة وعثرت وحدات الجيش على على مشفى ميداني مجهز غربيا في المنطقة.

وقال مصدر مواكب للعمليات في درعا لوكالة يونيوز ان وحدات الجيش بدأت عملياتها باتجاه بلدة طفس بعد تراجع المسلحين عن المصالحة .

واشار المصدر الى ان الجيش استعاد بلدة الشيخ سعد شمال غرب درعا بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات الارهابية وتطور وحدات الجيش هجومها انطلاقا من الشيخ سعد باتجاه طفس .

وبدأت وحدات الجيش الدخول الى بصرى الشام بعد توقيع فصيل (شباب السنة ) على اتفاق للمصالحة يقضي بتسوية اوضاعهم وتسليم اسلحتهم .

يشار الى ان قرى وبلدات طليسا ومعربة والسماقيات وابو كاتولة ، المتاعية والطيبة وجمرين انضمت الى قطار المصالحات .