تقارير مميزة

بريطانيا | ابن قيادي بحريني معتقل يبدأ معركة أمعاء خاوية نصرةً لوالده في سجن جو


قام الناشط السياسي علي المشميع بتنفيذ إضراب عن الطعام والاعتصام أمام سفارة البحرين في لندن مطالباً السلطات في البحرين بتوفير العلاج والرعاية الصحية اللازمة لوالده القيادي حسن مشميع.

وكان نجل حسن مشميع قد أعلن عن اعتصام واضرابه المفتوح على حسابه على تويتر صباح اليوم وذكّر المجتمع الدولي بمظلومية والده وبقية المعتقلين في البحرين.

وقال في حسابه على تويتر بأنه يطالب "بتوفير العلاج لوالدي الذي يموت ببطء نتيجة حرمانه من الدواء والعلاج وهو في عمر السبعين، ولن أوفر أي جهد وإن كلفني ذلك حريتي أو حياتي".

وحسن مشميع هو زعيم حركة الحريات والديمقراطية (حق)، وتم اعتقاله بسبب معارضته النظام الحاكم، وتم نقله الى المستشفى العسكري يوم الخميس 18 كانون الثاني/ يناير 2018 بعد تدهور حالته الصحية، ومن ثم تمت إعادته الى سجن جو المركزي.

وبحسب ما أكدت العائلة، قال مشيمع أنه نُقل من دون وضع الأصفاد والسلاسل على يديه ورجليه أو إرغامه على ارتداء زي السجن الذي كان يرفض مساومته فيه مقابل علاجه، وذلك بعد أن أصبحت حياته في خطر حقيقي.

عائلة مشيمع أشارت إلى أن الطبيب أكد له بأن عليه أن يأخذ ثلاث حقن من الإنسولين يومياً لمدة ثلاثة أيام على أقل تقدير لخفض نسبة السكر، وأنه ما زال ينتظر دوائه المنتظم والذي حُرم منه على مدى الشهرين وتسبب له في مضاعفات صحية خطيرة، موضحةً أنه لا يعلم ما إذا كانت إدارة سجن جو ستصرف له الدواء أو ستواصل سياسة الإهمال والحرمان من العلاج.

وتقود المعارضة البحرينية تظاهرات واحتجاجات في شوارع البلاد منذ شباط/ فبراير 2011، أدت الى شنّ حملة اعتقالات واسعة لقياديي المعارضة وصحافيين وناشطين، بالإضافة الى إسقاط الجنسيات عن المئات منهم، وفرض حصار على بلدة الدراز بعد أن عملت القوى الاهلية على حماية آية الله الشيخ عيسى قاسم من الاعتقال.