تقارير مميزة

إيران | السيد رئيسي: لا دليل على التزام أميركا والدول الغربية بتعهداتها في بنود الاتفاق النووي


أكد المرشح للانتخابات الرئاسية في ايران السيد ابراهيم رئيسي أنهم توصلوا إلى اتفاق في الملف النووي مع الدول الغربية واميركا، والجمهورية الاسلامية الايرانية التزمت بتعهداتها، وتم تأييد الالتزام بهذه التعهدات من قبل منظمة الطاقة الذرية والامم المتحدة، ولا يوجد اي دليل على التزام اميركا والدول الغربية بتعهداتها، متسائلاً حول اسباب عدم التزام الأمريكيين بتعهداتهم.

وأضاف السيد رئيسي في مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار "نحن اليوم لدينا اتفاق يجب على الجميع ان يكونوا اوفياء له، نحن في حكومة العمل والكرامة، نؤكد على ضرورة التزام الطرف المقابل بتعهداته، ولتنفيذ هذه التعهدات، عليه اولا رفع كل انواع الحظر الظالم عن الشعب الايراني، وفي الحقيقة لا يمكنهم ان يوقفوا هذا الشعب، واظن ان الجميع فهم هذه الرسالة.. إن شعبنا أظهر حسن النية وجلس على طاولة المفاوضات وتابع الفريق المفاوض التفاصيل بكل دقة، ووصل بالنهاية الى اتفاق، يجب الوفاء به، وهذا من الاصول السياسية للعلاقات الدولية، اذا نقض الطرف المقابل الاتفاق النووي، فخياراتنا مفتوحة لاتخاذ خيارات اخرى".

وتابع السيد رئيسي "أؤكد كوني مرشح للانتخابات ومواطن في الجمهورية الاسلامية الايرانية انه يجب على الدول الغربية واميركا الالتزام بتعهداتهم معنا، والالتزام بالتعهدات هو لمصلحة الجميع، ونقضه هو أمر غير مقبول من جانبنا، وبرأيي ان المنظمات الدولية لا توافق على نقض هذا الاتفاق، لأنه مخالف للقوانين والمواثيق الدولية، وليس فقط للتعهدات حول الاتفاق النووي.. نحن لدينا مواثيق دولية، وعلى الامم المتحدة ان تلزم كل الدول بالالتزام بتعهداتها، ولا تسمح بأن يلتزم طرف بالاتفاق وان لا يلتزم الطرف الآخر، والنقض هو خلاف للاصول والمواثيق الدولية والمعاهدات العالمية، اؤكد على اميركا والدول الغربية ان تلتزم بالاتفاق، وان لا تنقض اتفاقها مع الشعب الايراني، وان الجمهورية الاسلامية ابدت حسن النية وجلست على طاولة المفاوضات، ووقعت الاتفاق بحسن نية، لذا يجب عليهم ان يلتزموا به".

- جانب من مقابلة السيد رئيسي مع وكالة يونيوز للاخبار

- المرشح للانتخابات الرئاسية في ايران / السيد ابراهيم رئيسي