تقارير مميزة

أوكرانيا | واشنطن وكييف تسعيان لاجتياح دونباس استعداداً لحرب مع روسيا


قال ضابط أوكراني سابق أن "الامريكيون يريدون مساعدة أوكرانيا عبر قتل أهالي دونباس بأسلحة أمريكية الصنع وتدمير اقتصاد البلاد،" وذلك ضمن مساعي أمريكية - أوروبية لتصعيد الأزمة الأوكرانية لمواجهة روسيا.

وذكر الضابط الذي فضّل عدم الادلاء باسمه، في تصريح خاص لوكالة يونيوز للأخبار، أن ما بين عاميّ 2017 و2018، باع الجيش الأمريكي آلاف الأسلحة من شتّى الأنواع للجيش الأوكراني، بينهم أسلحة رشاشة وأخرى ثقيلة ومدفعيات وقاذفات صواريخ وعتاد عسكري آخر بقيمة ملايين الدولارات.

وقال أنه تم نقل العتاد والأسلحة عبر الجوي من كرواتيا في الـ27 من آب/ أغسطس عام 2018.

كما ذكر أنه في تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2016، وقّعت شركة سبيتس تكنو إكسبورت الحكومية الأوكرانية وشركة إير ترونيك الأمريكية عقداً بنقل 500 وحدة من صواريخ وقذائف مضادة للدروع من نوع بي أس أر أل 1 (PSRL1) الى أوكرانيا، وهي نسخة أمريكية من الآر بي جي 7 السوفييتي. وتصل قيمة هذه الصفقة الى 554،575$، وقد وصلت جميع العتاد في الـ26 من تشرين الأول/ اكتوبر 2017.

وقد ذكرت مصادر إعلامية أن الإدارة الامريكية تعامل أوكرانيا كأنها عضو في حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، حيث تبرعت في الـ27 من أيلول/ سبتمبر لأوكرانيا بسفينتين حربيّتين لاستعملها في أي حرب محتملة مع جارتها الى الشرق، روسيا.

 



كما قال مصدر إعلامي خاص لوكالة يونيوز في دونباس، المقاطعة الشرقية التي تطالب بالاستقلال عن أوكرانيا والتي تتعرض للقصف منذ عام 2014، بأنه "رغم الهدنة المعلنة واتفاق مينسك، فإن القصف على المناطق الجنوبية في ماريوبول لم تتوقف".

وذكر المصدر أنه "في الـ29 من أيلول/ سبتمبر، تم استهداف دونيتسك أكثر من 300 مرة في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار".

وأشار إلى أن الحكومة الامريكية تعمل على "استفزاز روسيا وحلفائها، كما هي الآن تهدد بحصار بحري ضد روسيا، وهاتين السفيتين الحربيّتين في أوكرانيا ستنفعان في هذا الأمر،" مرجحاً عملية عسكرية أوكرانية لإجتياح دونباس واستخدامها ذريعة من قبل الإدارة الأمريكية لدعم "دولة حليفة في الناتو".