تقارير مميزة

عوائل المفقودين من تفجير الراشدين: سيارات الاسعاف التركية ظهرت بشكل مفاجئ واختطفت العشرات


أكدت عوائل بلدتي كفريا والفوعة التي كانت تقلهم الحافلات المتوقفة في منطقة الراشدين غرب حلب أن التفجير الإرهابي الذي استهدف قافلتهم في تلك المنطقة تم التخطيط له مسبقا من قبل المسلحين وتركيا من خلال عدة أدلة رصدتها تلك العوائل قبيل عملية التفجير الذي وقع يوم الأحد، والذي فقد عقبه العشرات من أبناء تلك العوائل الذين نجوا من من ذلك الاستهداف .

ورصدت العوائل وصول عدد من سيارات الاسعاف التركية الى مكان توقف قوافلهم قبيل انفجار السيارة المفخخة، أحد شهود العيان من بلدة الفوعة قال "شاهدنا أحد المسلحين يثبت كاميرا على حامل ويوجهها الى المكان الذي يتجمع فيه الأطفال والنساء للحصول على المواد الغذائية وأكثر من ثمانية سيارات إسعاف تركية ظهرت فجأة قرب حافلاتنا وبعد وقوع الانفجار بلحظات دخلت سيارات الاسعاف التركية الى مكان الحادث وبدأت بأخذ من كانت إصابتهم طفيفة إضافة إلى مرافقين معهم من أبناء البلدتين "، وتابع "منذ اللحظة التي غادرت فيها تلك السيارات مكان الحادث وحتى اللحظة لا نزال نجهل مصير جميع من استقلها من أبنائنا ".

من جهته، قال احد الشهود العيان ان "المسلحين خططوا مسبقا للتفجير وما حصل كان أشبه بمسرحية رسم لها سيناريو كامل"، واضاف ان "ظهور سيارات الإسعاف التركية بشكل مفاجئ واختطافها للعشرات من أبنائنا هو دليل التخطيط لتلك العملية التي انتهت باقتياد العشرات من أبناء كفريا والفوعة الى تركيا وأسرهم بغية التفاوض عليهم".

يذكر ان تفجيرا ارهابيا وقع عند نقطة الراشدين حيث كان اهالي كفريا والفوعة بانتظار تطبيق اتفاق التبادل مع المسلحين وعائلاتهم من منطقتي الزبداني ومضايا في ريف دمشق، ما أدى الى وقوع العشرات بين شهيد وجريح.