تقارير مميزة

سويسرا | ندوة حقوقية تعلن عن خطوات قانونية ضد الاستخدام السياسي لعقوبة الاعدام في السعودية


عُقِدَ في جنيف اليوم مؤتمراً صحفيا، أعلن فيه عن نتائج وخطوات قانونية، جاءت كاستجابة للممارسات التعسفية المتزايدة في إستخدام عقوبة الإعدام في المملكة العربية السعودية.

كما عرض المؤتمر، الذي تمّ عقده في جنيف السويسرية، آخر الإحصاءات والمجريات فيما يتعلق بعقوبة الإعدام في السعودية، وعرض فيه أثنين من ذوي ضحايا إستخدام عقوبة الإعدام ماتعرض له ذويهم من تعذيب وإنتهاكات وسوء معاملة.

وشارك في المؤتمر فرانسويز زيمراي المحامي الدولي والعضو في نقابة باريس للمحامين والسفير الفرنسي السابق لحقوق الإنسان والنائب السابق في البرلمان الأوروبي، وأوليفر ويندردج المحامي الدولي من منظمة الإلتزام بالحقوق العالمية.

كما شارك عن ذوي الضحايا عبدالله العودة ابن الشيخ سلمان العودة التي تطالب النيابة العامة بإعدامه، وزينب أبو الخير أخت المعتقل المحكوم بالإعدام حسين أبو الخير. كما شاركت وأدارت المؤتمر الباحثة في المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان دعاء دهيني.

افتتحت دهيني المؤتمر، مستعرضة آخر الإحصاءات في عام 2019، حيث نفذت السعودية منذ بدايته حتى اليوم، 44 عملية إعدام، نصفها لم تندرج ضمن التهم الأشد خطورة. موضحة أن هذا الأرقام تؤكد الأرقام المرتفعة في السنوات الماضية، ومنها العام الفائت 2018 الذي أقفل على 149 عملية إعدام، متجاوزا 2017 بثلاث عمليات إعدام.

كما أكدت دهيني أن هذه الأرقام تأتي على الرغم من وعود ولي العهد محمد بن سلمان في أبريل 2018 بتقليصها إلى الحد الأدنى، ما يثبت أن تصريحه لم يكن سوى جزء من حملته الترويجية لما أطلق عليه مسمى (إصلاحات).

وأشارت دهيني لتزايد الإستخدام السياسي لعقوبة الإعدام، مثل طلب النيابة العامة الإعدام للمدافعة عن حقوق الإنسان إسراء الغمغام قبل أن تتراجع عنها وتبقيها على زملائها في القضية رغم تشابه التهم.

المحامي الدولي أوليفر ويندرج، أعلن في المؤتمر ماتوصل له من نتائج قانونية صادمة، بعد دراسة معمقة للائحة التهم التي أصدرتها النيابة العامة ضد المدافعة عن حقوق الإنسان إسراء الغمغام وزملائها النشطاء. توصل من خلالها إلى أن السعودية تمارس إنتهاكات جسيمة للقانون الدولي، وتنتهك قوانين دولية إنضمت لها بشكل إختياري، وتستخدم عقوبة الإعدام على تهم تتمحور حول التعبير المشروع عن الرأي.

وأشار إلى أنه سيقوم بنشر تحليله القانوني، مؤملاً أن يكون خطوة نحو محاسبة المسؤولين عن الإنتهاكات.

زينب أبو الخير أشارت للإنتهاكات التي إنطوت عليها قضية أخيها حسين أبو الخير المحكوم بالإعدام بتهم تتعلق بالمخدرات. موضحة أن أخوها أعتقل خلال ذهابه من الأردن نحو عمله في السعودية، وأنه تعرض لمختلف أنواع التعذيب وأكره على التوقيع على إعترافات، وفي النهاية حكم عليه بالإعدام بعد محاكمة جائرة لم يحصل فيها على أبسط حقوقه مثل الحصول على محام.

وأكدت أن أخوها حاليا يواجه خطرا محتما وقد يقتل في أي وقت بعد أن صادق الإستئناف على حكم القتل، داعية إلى مناصرته وحماية حقه في الحياة.

عبدالله العودة، ابن الشيخ سلمان العودة، أعلن في المؤتمر تفويضه للمحامي الدولي فرانسويز زيمراي، للعمل القانوني دفاعاً عن والده. وذلك بعد أن أشار في مداخلة مسجلة، إلى ما تعرض له والده في المعتقل وطلب النيابة العامة باعدامه، من بعد أن اعتقل في سبتمبر 2018، مقاربا بين ما حصل لصديقه الصحفي جمال خاشقجي وما تريد السعودية أن تقوم به ضد والده، حيث قتل خاشقجي خارج نطاق القضاء بينما تريد السعودية أن تقتل أبوه في نطاق القضاء، في إشارة منه إلى تغير الأساليب لايسبغ شرعية على جريمة القتل، موضحا أن التهم التي يواجهها فضفاضة جدا، من قبيل التحريض على النظام، معللا ذلك لكون والده فقط طالب بالإصلاحات الحقيقية عبر تويتر.

العودة أكد أهمية أن تشمل المساعي الدولية حماية جميع المعتقلين والمعتقلات وبينهم لجين الهذلول وعزيزة اليوسف اللواتي حولن أخيرا إلى المحاكمة.

المحامي الدولي فرانسويز زيمراي، وبعد حصوله على توكيل للدفاع القانوني عن الشيخ العودة، أفصح في المؤتمر عن توجهه لطلب زيارة لموكله الشيخ سلمان العودة، للدفاع عنه ولضمان حصوله على كامل حقوقه. مشيراً إلى أن المنظمات الحقوقية إلى جانب المحامين وأهالي الضحايا يحاولون أن يظهروا الإنتهاكات التي تقوم بها السعودية بشتى الطرق.

وأوضح أن ما يحدث في حالة السعودية ليس إنتهاكات عادية، وعليه يرى أهمية مواجهة النظام لا الدولة، لأن هذا النظام هو الذي يسمح لأفراد ليسوا مؤهلين حقاً ليكونوا قضاة، ليحكموا على الناس بالقتل.

واعتبر أن ما يصدر ليس أحكام إعدام بل عملية قتل مجردة، حيث لا يوجد اعتبار للقضاء أو للمحامين، في بلد هو الوحيد الذي يصدر حكماً بالقتل بسبب تغريدة عبر تويتر.

- الباحثة في المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان / دعاء دهيني
- المحامي الدولي من منظمة الإلتزام بالحقوق العالمية / أوليفر ويندردج
- المحامي الدولي والعضو في نقابة باريس للمحامين / فرانسويز زيمراي
- أخت المعتقل المحكوم بالإعدام حسين أبو الخير / زينب أبو الخير
- ابن الشيخ سلمان العودة / عبدالله العودة