تقارير مميزة

اليمن | قيادي عسكري جنوبي: الحديدة ستالينغراد اليمن للتحالف السعودي


أكد القيادي العسكري من جنوب اليمن، العميد الركن عبدالله حسن الجفري، أن معركة الحديدة ليست بالسهلة وليس بالنزهة، "وبالنسبة لتحالف العدوان ستكون ستالينغراد اليمن."

وفي مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار، قال العميد الركن الجفري أن "الحديدة هي صنعاء وعدن ومهرة وصعدة،" مشيراً إلى أن التحالف السعودي لن يستطيع "حسم المعركة عسكرياً، فأرادوا ان يبحثوا على وسائل الدبلوماسية لحفظ ماء الوجه."

وأضاف أن "هناك معركة وجود معهم، وكل خياراتنا مفتوحة. كما أن معركتنا مع اسرائيل وامريكا، والسعودية والامارات هم غطاء عربي بدعم من مرتزقة الداخل."

وشدد على أن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية "في مركز قوة وليس مركز ضعف،" موضحاً أن "إن جنحوا الى السلام الذي يتطلع اليه اليمنيين وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، فكان بها، ولكن نحن جاهزون للقتال الى يوم القيامة والسن بالسن."

كما قال أن قوى التحالف "يأتون تحت شرعية هادي لاحتلال اليمن، ومعركة الحديدة تأتي في هذا الإطار بعد أن فشلوا في كافة الجبهات وكل الصعد من الاقتصاد والامن والسياسة. لقد فشلوا فشلاً ذريعاً."

وأكد القيادي العسكري الجنوبي أن القوات الدفاعية استطاعت أن تسقط حوالي 70 طائرة حربية تابعة لقوات التحالف السعودي. وأن "قوة الدفاع الجوي تمّ تطويرها وإدخالها الى أرض المعركة وإسقاط ما يقارب 70 طائرة منذ بداية العدوان، وفي الاسبوع الماضي اسقطنا ثلاث طائرات ومنها الاستطلاعية والحربية."

واضاف أنه "تم اسقاط وإعطاب طائرات مثل الفانتوم والميراج والأف 16 والأباتشي."

وأوضح أن القوات العسكرية اليمنية استطاعت "تطوير السلاح المسيّر والقوة الصاروخية، وأثبت فعاليته عندما ضربنا الرياض ودبي وأبو ظبي وأرامكو."

وعلى صعيد متصل، أكد القيادي الجنوبي العميد الركن عبدالله حسن الجفري أن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تحقق انجازات كبيرة في المناطق اليمنية الجنوبية، بالأخص في محافظة الضالع، مؤكداً أنها سيطرت على أراضٍ هناك بمساحة 250 كلم مربع.

وأردف قائلاً أن "الجيش واللجان الشعبية يحققان انجازات في المناطق الجنوبية، بالأخص في محافظة الضالع،" وأن "الضالع ليس هناك فيها حسابات سياسية، ونعمل على الدخول الى العمق الاستراتيجي لهذه المحافظة وبالتالي الوصول الى محافظة عدن والشريط الساحلي الغربي."

وأكد على قوات الجيش واللجان الشعبية أسقطت "ستة ألوية تابعة للتحالف السعودي في الضالع وكتيبين لما يُسمى بالحرس الجمهوري، ورغم القوة الجوية للتحالف، ولكن أسقطناهم في الضالع."

كما أكد على أن القوات اليمنية سيطرت على أراض بمساحة 250 كلم مربع، "وفيها جبال تطل على المحافظات التي يحتلها العدوان."

وفي السياق ذاته، أوضح العميد الركن الجفري أن "في العام الخامس عملنا على تطوير قوتنا العسكرية وقدراتنا الصاروخية، واستطعنا في جبهات ما خلف الحدود أن نسيطر الكثير من المواقع، كما هي على المناطق الحدودية في الجوف وحجّة ونجران وجيزان وعسير."

وأشار الى أن "الجيش واللجان الشعبية لديهم معنويات عالية ومن خلالها استطاعوا ترسيخ صمود الشعب اليمني في هذا العدوان."

أما عن سكان المناطق الجنوبية، أكد الجفري، أن أهالي الجنوب اليمني يريدون التحرر من الاحتلال الإماراتي والسعودي لأراضيهم، مشيراً إلى أنهم شعروا بأن التحالف لم يأتي من أجلهم، بل من أجل مطامعه.

كما قال أن "معظم ابناء الجنوب يجهلون ما كان يخطط له تحالف العدوان، وعندما انكشف المخطط اصبح هناك صحوة مجتمعية،" وأضاف أن "تدخل العدوان ليس حباً بأبناء الجنوب، بل من اجل الاستيلاء على الخيرات والموارد ومضيق باب المندب... فهم زعموا انهم يريدون تحرير الجنوب من الاحتلال الشمالي، كما زعموا ان عدن ستصبح مثل أبو ظبي."

وأوضح أن "اهل الجنوب شعروا بأن التحالف لم يأتي من أجلهم، بل من أجل مطامعه،" مشيراً إلى أنه "تم إحراق صوراً لمحمد بن زايد وتميم بن حمد في الجنوب، وكتبوا الجنوبيين شعارات مثل لا للاحتلال الاماراتي، وهذا يعبر عن وطنية وهوية المجتمع الجنوبي والذي اليوم أصبح محتلاً."

كما أكد القيادي العسكري الجنوبي أن "الوضع في عدن لا يسر أحد، وهناك عمليات اغتصاب وسرقة وقتل وفوضى وغلاء معيشي... والغزاة والمحتلين الذين اتوا على مر التاريخ الى اليمن، ولكن كلها تمّ طردها، وسيحرر الجنوب أهل اليمن، وهم ينتفضون اليوم."

وقال أنه "عندما وصلت قوات الجيش واللجان الشعبية الى محافظة الضالع كان هناك فرحة من أهل اليمن في الجنوب."

- الجفري يتحدث

- قيادي عسكري من جنوب اليمن / العميد الركن عبدالله حسن الجفري