تقارير مميزة

الإمارات | الخارجية تعد استهداف ناقلاتها "تطورا خطيرا" وتطالب المجتمع الدولي بالتحرك


اعترفت الإمارات باستهداف سفنها بعد ساعات من توارد الأنباء حول وقوع تفجيرات استهدفت ميناء الفجيرة النفطي، أحد أكبر موانئ البلاد، وأحد منفذيها البحريين خارج مضيق هرمز.

وقالت الخارجية الإماراتية إن "أربع سفن تجارية تعرضت لأعمال تخريب قرب المياه الاقليمية"، مؤكدة أن "لا إصابات"، فيما عدت الإستهداف "تطورا خطيرا" وطالبت المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته "لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".

وبهذا تتراجع أبو ظبي عن نفيها صباحا على لسان مسؤول في إدارة ميناء الفجيرة ما أسماه "مزاعم بحدوث انفجارات داخل الميناء الاستراتيجي الذي يعد من أكبر مراكز تموين السفن بالوقود في العالم".

وأكدت وزارة الخارجية أن "أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباح اليوم لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات".

وقالت الوزارة في بيانها إن "الجهات المعنية بالدولة قامت باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وجاري التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وستقوم الجهات المعنية بالتحقيق برفع النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها".

وأشارت إلى أن "العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن".

وأكدت أن "العمل يسير في ميناء الفجيرة بشكل طبيعي وبدون أي توقف، وأن الشائعات التي تحدثت عن وقوع الحادث داخل الميناء عارية عن الصحة ولا أساس لها، وأن الميناء مستمر في عملياته الكاملة بشكل روتيني".

وشددت وزارة خارجية أبوظبي على أن "تعريض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها يعتبر تطوراً خطيراً، مؤكدة على ضرورة قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته لمنع أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".