تقارير مميزة

تونس | الجهيناوي: الحكومة التونسية ليس لها توجه نحو التطبيع مع "إسرائيل"


قال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، ان انتخاب تونس كعضو غير دائم في مجلس الأمن لمنظمة الأمم المتحدة لم يأت من فراغ وإنما يعكس الثقة التي تحظى بها تونس من طرف الدول الفرنكفونية والتي تجسدت بحصولها على 190 صوتا من جملة 193 صوتا.

وفي مؤتمر صحفي عقده بقصر قرطاج، اليوم الخميس، أكد الجهيناوي ان من سيتولى الحكم في الفترة القادمة لا بد أن يكون واع بأهمية هذا الإنجاز الديبلوماسي.

وفي ما يتعلق بالقضايا التي ستعمل تونس على الدفاع عنها من خلال هذا الموقع في مجلس الامن، أفاد الجهيناوي بأن القضية الفلسطينية من أبرز أولويات الديبلوماسية التونسية كذلك الوضع في ليبيا والتشديد على ضرورة حل شامل سلمي في ليبيا بالإضافة إلى الدفع لإيجاد حل للوضع في سوريا واليمن.

وأضاف أنه سيكون لتونس صوتا عاليا في موضوع الإرهاب، مشددا على ضرورة مكافحة هذه الآفة في العالم.

وأكد الجهيناوي أن تونس لن تسلك طريق التطبيع وليس لها اي توجه في هذا الاطار، مشيرا الى ان التطبيع مرتبط بعملية السلام الا ان السلام مفقود في منطقة الشرق الاوسط والقضية الفلسطينية لا تشهد اي تقدم.

واوضح أن "تونس ليست مدعوة لحضور مؤتمر ​المنامة​ الاقتصادي المقرر عقده نهاية الشهر الحايل"، مشيرا الى انه "اذا كان الهدف مساعدة ​الشعب الفلسطيني​ للخروج من الازمة الاقتصادية لديه فتونس ترحب بذلك أما إذا كان الهدف شيئا اخر له طابع سياسي فالموضوع غير مطروح على تونس".

- جزء من المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية التونسي

- وزير الخارجية التونسية / خميس الجهيناوي