تقارير مميزة

اليمن | تسعة أفراد في خيمة واحدة.. عائلة محمد سهيل تختبر معاناة الحرب والفقر والنزوح


تعيش أسرة محمد سهيل في غرفة صغيرة بجانبها خيمة، في أحد أحياء العاصمة اليمنية صنعاء، بعد أن نزحت من مدينة الحديدة هربا من الحرب التي شردت آلاف الأسر من منازلها.

تتكون الأسرة النازحة من تسعة أفراد، اثنتان من الفتيات مكفوفات البصر وولد اصغر يعاني ايضا عدم القدرة على النظر.

تتفاقم حالة الأطفال يوما بعد آخر، ونتيجة لضيق المكان الذي يعيشون فيه، أصيب الطفل الكفيف بضيق تنفس مزمن، حيث يحاول رب الأسرة البحث عن مصدر رزق ليعالج إبنه المريض منذ فترة طويلة.

لا تجد الأسرة من يعيلها إلا ما قد يجنيه الاب من حمل الاخشاب، والاطفال من تجميع علب الماء الفارغة المرمية في الشوارع لبيعها والحصول على مبالغ بسيطة يحاولون من خلالها دفع ايجار الغرفة وسد رمق جوعهم.

ومع استمرار حرب التحالف السعودي على اليمن، تتضاعف معاناة اليمنيين وترتفع نسبة الفقر والنزوح والأمراض.

- مشاهد من منزل الاسرة
- افراد الاسرة
- مشاهد تظهر معاناة الاطفال داخل منزلهم الفقير

- زوجة محمد سهيل
- ابنة محمد سهيل / رهف