تقارير مميزة

اليمن | قيادي في أحزاب اللقاء المشترك: نهزم العدوان سياسياً واقتصادياً وعسكرياً


قال القيادي في أحزاب اللقاء المشترك، محمد النعيمي، أن اليمن يواجه "العدوان السعودي سياسيا وعسكريا واقتصاديا، والشيء الاخر الابداع الذي انجزه شعب اليمن فيما يخص التطوير والانتاج الحربي هذه القضايا جعلت من الاستراتيجية التي يتبعها اليمن استراتيجية انتصارات."

وفي مقابلة حصرية مع وكالة يونيوز للأخبار، أكد النعيمي أن "هذه الاستراتيجية جعلت من العدوان يتجرع هزائمه العسكرية والسياسية على مستوى عدوانه في اليمن وعلى تشابك وترابط منطلقات العدوان واستراتيجية العدوان فيما يخص المنطقة وفيما يخص السياسية الامريكية والصهيونية في المنطقة والابعاد التي يريدوا من هذا العدوان ومن هذه الجرائم التي ترتكب في المنطقة تتويجاً لهذه السياسات فشلت بإذن الله بتظافر الجهود المقاومة للشعب اليمني وصموده."

وأضاف أن اليمن "لقن اعتى مركز مالي في الشرق الاوسط واذا لم يكن ايضا المراكز المالية العالمية كذلك المنتجات العسكرية التي تنتجها الامريكان وبريطانيا وفرنسا."

وأوضح النعيمي، وهو عضو المجلس السياسي الأعلى، أن "الرؤية الوطنية هي في اطار التنفيذ شكلت الهيئات الخاصة بادارة تنفيذها على كل مؤسسة وعلى كل وزارة تحدد موعد تقديم الخطط وفي شهر 7 وآخر تسليم للخطط من مؤسسات الدولة الى المكتب التنفيذي لادارة الرؤية سيكون نهايته يوم الاربعاء القادم 31 من الشهر وفي شهر 8 حُدد لمراجعة الخطط واقرارها."

وأردف قائلاً: "ستبدأ هذه الخطط بالعمل بها يوم 1/9 وهذه الخطط هي محددة بالمرحلة الاولى الخاصة بما تبقى من عام 2019 و2020."

وقال النعيمي أنه "صارت الآن الرؤية بالنسبة هي الحاكمة لادارة الدولة بابعادها السياسية والاقتصادية والتنظيمية والتطوير وان شاء الله في خلال هذه السنة ماتبقى من 2019 - 2020 سنحقق مايمكن تحقيقه ويتم مراجعة ماانجزناه في خلال هذه المرحلة وما لم ينجز حتى نهيئ انفسنا لاعداد الخطة الخاصة بعام 21/25 وان شاء الله ستبدأ ايضا من خلال من فترة 1 يناير 2020 اعداد هذه الخطة ل21/25 وان شاء الله تكون هي المنهج والمرجع لادارة الدولة في كل التطوير وفي كل التغيير المطلوب والمنشود بإذن الله."

كما قال القيادي في أحزاب اللقاء المشترك أن جرائم التحالف السعودي في اليمن هي تأتي في "سياقها الطبيعي للمنهجيات الداعشية التي يعتمد عليها النظام السعودي،" مشيراً الى أن الإدارة الامريكية الحالية جعلت من السعودية والامارات "ادوات منفذه" لاستراتيجيات تخدم كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وأكد النعيمي أن "الجرائم التي يرتكبها العدوان منذ بداية العدوان هي تعتبر في سياقها الطبيعي للمنهجيات الداعشية التي يعتمد عليها النظام السعودي، النظام السعودي ايدولوجيته وتكوينه والفكر الوهابي الذي تعتمد عليه كل جرائم الارهاب العالمي انصهر في الفكر الوهابي البعد الايدولوجي الصهيوني والاستعماري، هذه المرتكزات الثلاثة هي التي تسيد سياسته واليته وقرارته وجرائمه سواء بطيرانه او سواء بانتحاريين او سواء بأي صيغة من الصيغ التي يمتلكها المخطط السعودي او الاستخباراتي الصهيوني."

وعلى صعيد العلاقات الأمريكية - السعودية، أضاف النعيمي، وهو عضو المجلس السياسي الأعلى، أن "الاستراتيجية التي اعتمد عليها دونالد ترامب واضحة بالنسبة للسياسة الامريكية اكثر وضوحا من الزاعامات الامريكية. ترامب جعل من صفقة القرن استراتيجية مركزية لتحقيق هذه المنطقة تمزيق المنطقة والحروب التي خطط لها والذي انتجت من عشرة سنوات هي في سياق تحقيق صفعة القرن، وهي تسعى من اجل هيمنة النظام الصهيوني في المنطقة وجعلها وتحقيق مايمحوا اليه اسرائيل الكبرى بهذه الاجراءات، وبهذه الفتوات التي يستخدمها ترامب ضد عدم تصدير الاسلحة هي في سياق خدمة هذا المشروع وهذه الاستراتيجية التي يعتمد عليها وجعلوا من النظام السعودي والاماراتي ادوات منفذه لهذه الاستراتيجيات في المنطقة سواء في سوريا والعراق واليمن ولبنان او يخص ايضا دخلت الان الصراع في السودان وليبيا."

وأوضح أن "دورهم هو تفتيت النظام القُطري في المنطقة حتى ينشغل كل نظام قُطري بمشاكله الداخلية ويتخلى عن القضية الرئيسية التي هي قضية فلسطين."

وأردف قائلا: "في هذا التفتيت وبهذا الزمن وبهذا الوقت وبهذه الآليه هم يأدوا سياساتهم وقرارتهم في سياق تمهيد المنطقة لتهيأتها لانجاح صفقة القرن وماطرح في مدينة نيوم التي فرضت بين السعودية والاردن ومصر هي ايضا هذه ستكون حاضنة في المستقبل لللاجئين الفلسطينيين ومن سيخرجوا هم من الاراضي العربية الفلسطينية سواء مايسمى بالاراضي ال48 او مايسمى الضفة الغربية هذه المجاميع التي ستُهجر في المستقبل سيكون استقبالهم في مدينة نيوم."

كما قال القيادي في أحزاب اللقاء المشترك، محمد النعيمي، أن زيارة رئيس الوفد المفاوض في صنعاء الى روسيا بطلب من الحكومة الروسية لأن "الروس ابلغونا أن لديهم مبادرات وسنستلمها في خلال هذه اليومين وتفاصيلها، لا نعلم بابعادها وانما قد يكون في اطار مايطرح بالنسبة لروسيا مايخص الامن الجماعي للمنطقة."

وأوضح أن المبادرة الروسية قد "تكون في سياق الحوار لاعضاء المنطقة من هذا المنطلق يحددوا سياسية الامن الجماعي والاستقرار في المنطقة، واذا كان في هذا السياق سنقرأ هذه المبادرة وهذه التصورات التي قدموها اصدقاء الروس ونرى ما يتناسب مع هذه المبادرة وما يتناسب معها من قرار."

وأضاف أنه "للاسف الروس في المرحلة الماضية كان موقفهم ليس بالمستوى المطلوب لانه اذا جاز التعبير المصنف العداوة للسعودية الامريكية والتماهي في مواجهة الروس سابقا وحاضرا ومستقبلا هي في سياق استراتيجي، حتى ان الروس صاروا في الفترة القريبة يتماهى مع الموقف السعودي الى حد ما وان كنا نأمل منه ان تتم مراجعة للاستراتيجية الحقيقية التي تحقق الامن والاستقرار للمنطقة."

وأوضح المسؤول اليمني أنه علينا "الحفاظ عن استقلالية المنطقة من التدخل الغربي الذي ايضا يهدد مصالح الروس ويهدد مصالح الشعوب وكل ماله علاقة بالمنافذ البحرية سواء في مضيق هرمز او باب المندب في حقيقة الامر الاستراتيجية والمصالح المشتركة بين شعوب المنطقة، وروسيا هي موحدة وان كان العدو الحقيقي لهذه المصالح واستقرارها هو البعد الامريكي والمنهجية الامريكية والطغيان الغربي."

قال القيادي في أحزاب اللقاء المشترك أن التطورات الأمنية والسياسية التي تحصل مؤخراً في منطقة الخليج هي "المشاهد الاخيرة للهزائم التي سينالها مشروع الاستكبار في المنطقة والطغيان."

وأكد النعيمي أن "هذه ارهاصات انا اعتبرها ارهاصات لاستحقاقات قادمة هذه الاستحقاقات القادمة هي في مصلحة الشعوب والمنطقة وانتصارات مشروع المقاومة وهذه ايضا ملامح للمشهد او للمشاهد الاخيرة للهزائم التي سينالها مشروع الاستكبار في المنطقة والطغيان."

وأضاف أن "هذه الاستراتيجية التي اعتمدوها منذ فترة طويلة تؤدي مشاهد نهايات الهيمنة في المنطقة فامريكا تتراجع وبريطانيا تتجرد هزائمها ولنا مشهد جميل فيما يخص الاستراتيجية الايرانية الراقية والعظيمة التي تعتمدها سواء سياسيا او عسكريا او امنيا كيف كان ادارة الانزال على ناقلة النفط وكيف التعامل ايضا مع البارجة البريطانية استراتيجية واسلوب راقي وفنان لاطالة هذه المواجهات."

وأردف قائلاً: "أيضا لا ننسى مشهد اسقاط الطائرة الامريكية وتكلفتها والبعد السياسي والقرار العسكري للامريكان كيف تراجع في اخر لحظات نتيجة التراجع هذا هو لما وصله من حقائق لماسيكون من رد من اقدام على جانب شيء ما من القارات العسكرية نتيجة للحقائق التي كان سيتكبدها في الرد السعكري توقف العدوان في اللحظات الاخيرة كما قالت ترامب قبل عشر دقائق من قرار العدوان."

وقال النعيمي، وهو عضو المجلس السياسي الأعلى، أن "هذه الاستراتيجية ننظر الى هزائمها في سوريا او العراق او ايضا في فلسطين او في اليمن ايضا كما ذكرنا سابقا هذه الابعاد كلها الان مثلا مشهد ما يقال الـ500 جندي الامريكي الذي انزلوهم في احد القواعد السعودية هذا المشهد هو هروبا لا يتم المواجهة من خلال القواعد التي في دولة الامارات او دولة قطر لانهم يعتقدوا ان هذه القواعد غير محصنة من الصواريخ الايرانية ومن الجيش الايراني فانسحبوا وقالوا لن ندير المواجهة من هذه القواعد سندير المواجهة من صحراء الجزيرة،" مشيراً إلى أن "هذا المشهد وبهذا السيناريو يدل على الهزيمة الداخلية والمعنوية وعدم الثقة بأي انتصارات لهم في مواجهة مشروع المقاومة والعدوان ولهذا النصر قادم ان شاء الله والذي نرى ملامحه كل يوم ونتائجه بإذن الله ستكون قريبة ان شاء الله وكما قال السيد حسن نصر الله سنصلي في القدس بإذن الله."