تقارير مميزة

سوريا | الجناح الروسي أكبر الاجنحة الأجنبية في معرض دمشق الدولي ومشاركة فنزويلية لافتة


تشارك 16 شركة روسية من مختلف مناطق الاتحاد الروسي في فعاليات الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدولي، فيما يبرز الحضور الفنزويلي رغم الحصار الأمريكي والأزمات العاصفة بالبلد اللاتيني.

وتتجمع الشركات الروسية من مختلف أقاليم الاتحاد الروسي من بينها إقليما روستوف وكيروف إضافة إلى جمهوريتي القرم وموردوفيا، في جناح هو الأكبر، وهي تعمل في مجالات البناء وتصنيع الأسمدة والآليات الثقيلة والمواد الغذائية.

وبلغت مساحة الجناح الروسي نحو 160 متر مربع وهو يشهد مشاركة واسعة للوفود الروسية التي حضرت لدمشق بهدف توقيع اتفاقات تعاون مع سوريا.

وأسفرت زيارة وفد رسمي من القرم برئاسة نائب رئيس حكومة القرم غيورغي مرادوف عن توقيع اتفاقية مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية واتفاقية بين شركة المرافئ البحرية في القرم مع مرفأ اللاذقية إضافة إلى توقيع اتفاقية البيت التجاري بين القرم وسوريا وعدد من مصدري الفواكه والخضراوات السوريين.

ومن بين الشركات الروسية الحاضرة ضمن فعاليات المعرض شركة "البحث والإنتاج" المتخصصة بإنتاج أجهزة الإنارة وشركة "أوكسومو" محدودة المسؤولية المتخصصة في بيع كابلات الطاقة التي تتمتع بمختلف تقنيات العزل و"المؤسسة التجارية كرمتورغ" للمعدات والمواد اللازمة لشركات النفط والغاز ومصنع "كيروف" لبناء الآلات وهو أحد أكبر الشركات المصنعة للقطاعات الهندسية وإصلاح وصيانة وبناء السكك الحديدية والطرق تحت الأرض وغيرها من الشركات العاملة في مجال انتاج الزيوت النباتية وإنتاج ومعالجة الحبوب الزراعية وتصنيع الأخشاب.

وفي حديق مع وكالة يونيوز للاخبار قالت أنيستا سيا، من معمل معالجة الاخشاب في بيرن الروسية، إن شركتها كانت تشارك في المعرض قبل الحرب وعادت الى المشاركة هذا العام لتنمية العلاقات الاقتصادية. واوضحت ان الشركة مختصة بتركيبات الاخشاب في البناء والقطع الخشبية الجاهزة للتركيب، وأشارت الى الانطباع الجيد للمشاركة هذا العام.

كما وتشارك فنزويلا في المعرض الاقتصادي السوري، حيث تشارك بقوة في المعرض رغم ما تمر به فنزويلا من احداث.

وفي السياق، التقت وكالة يونيوز السفير الفنزويلي في جناح بلاده الملاصق للجناح الروسي حيث قال "إن هدف المشاركة تعزيز التعاون والتواصل مع سوريا في مختلف المجالات".

ولفت إلى أن البلدين يواجهان العقوبات والارهاب وبالتالي فإن التعاون والتحالف بينهما يعزز العلاقات، وزيادة التبادل التجاري بين البلدين يمكنهما مواجهة هذه العقوبات "التي تفرضها الامبريالية والدول المعادية لفنزويلا وسوريا"، لافتا الى رغبة بلاده في تعزيز التعاون مع سوريا اقتصاديا وتجاريا بما يخدم البلدين.

- الجناح الروسي
- الشركات المشاركة
- الجناح الفنزويلي
- الزوار في الجناح الفنزويلي
- لقاءات

- السفير الفنزويلي في دمشق / خوسي غريغوريو بيمورجي
- ممثلة شركة الاخشاب الروسية / أنيستا سيا