تقارير مميزة

اليمن | أمين سر المجلس السياسي الأعلى: اتفاق الرياض مسرحية هزلية


قال أمين سر المجلس السياسي الأعلى بصنعاء والقيادي في حزب الحق ياسر الحوري إن أي اتفاقات تجرى بين "أدوات العدوان (التحالف السعودي) لا تعني الشعب اليمني ولا المجلس السياسي بصنعاء."

وأوضح أن الاتفاق الذي وقع يوم أمس الثلاثاء، بين حكومة الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، في الرياض "لا يمكن أن ينجح."

وأشار الحوري، في تصريح خاص لوكالة يونيوز للأخبار، إلى أن حكومة هادي والمجلس الانتقالي هم "أدوات تتبع قوى العدوان السعودي والإماراتي وهم مجرد أتباع ينفذون ما يملى عليهم وقد اتضح من خلال هذا التوقيع أن لا شرعية للعدوان على اليمن وأن ما حدث هو مسرحية تمت بطريقة هزلية."

ولفت الحوري إلى أن هناك جهود كبيرة تبذل من عدة أطراف إقليمية وعربية لتحقيق السلام في اليمن، وأن المجلس السياسي الأعلى بصنعاء يرحب بأي جهود تسهم في تثبيت السلام وإعادة العملية السياسية باليمن.

وأكد أن المجلس السياسي الاعلى بصنعاء "لا يمكن أن يتنازل عن تضحيات الشعب اليمني أو أن يفرط بدماء الشهداء، وإذا كان هناك سلام قادم في اليمن فإنهم لن يقبلوا إلا بسلام الشجعان الذي ينتصر للشعب اليمني ككل."

وفيما يخص الوجود السوداني في اليمن، وجه الحوري نصائحه إلى النظام السوداني والقيادة الجديدة "بإنقاذ تلك القوات الموجودة في البلاد من الانهيار،" مشيراً إلى أن صنعاء بثت بالصوت والصورة خلال الأيام الماضية خسائر تلك القوات في اليمن وأنهم أرادوا بذلك إيصال رسالة للسودانيين بأن بقاء تلك القوات في اليمن يعني "استمرار العدوان على الشعب اليمني، وإذا كان لدى القيادة السودانية إدراك لخطوة مصير قواتهم فسوف يسارعون بالانسحاب من اليمن."

أما ما يتعلق بالوضع الإنساني وتحديداً في استمرار اغلاق مطار صنعاء الدولي، فقد أشار الحوري إلى أن "العدوان السعودي لا يريد فتح المطار وذلك لأنه يريد فرض المزيد من الحصار على اليمن، لافتاً إلى أن المجتمع الدولي لم يكن في المستوى المطلوب في رفع الحصار عن اليمنيين."