تقارير مميزة

لبنان | وزير الداخلية السابق يطرح رؤيته لحل الأزمة ويطالب بالتنسيق بين البرلمان والقيادات الأمنية


أكد وزير الداخلية اللبناني السابق مروان شربل أن حل الأزمة الحكومية في لبنان سيكون عبر تشكيل حكومة اختصاصيين بنكهة حزبية يتشارك فيها الجميع، وإذ اعتبر أنه كان يجب أن يتم تحديد طريق لبلوغ النواب قبة البرلمان بحماية الجيش، نفى تلقيه عروضا لتوزيره، مبديا عدم ممانعته للفكرة.

ورأى شربل في لقاء مع وكالة يونيوز أن تطعيم حكومة الإختصاصيين بوزراء دولة سياسيين سيكون جزء من الحل الحقيقي لخروج الحراك من الشارع، حيث اعتبر أنه لن يكون للحراك حصة في الحكومة المقبلة وقت تشكيلها.

واعتبر وزير الداخلية السابق أنه كان على القيادات الأمنية والمجلس النيابي اللبناني التنسيق من أجل إنجاح عقد الجلسة التشريعية في البرلمان اللبناني.

وقال إنه كان ينبغي تحديد طريق معين يؤمنه الجيش اللبناني وذلك من أجل وصول النواب إلى مبنى المجلس لعقد الجلسة التشريعية التي تم تأجيلها بعد قطع المتظاهرين للطرقات.

ورأى شربل أن قيادة الجيش اللبناني قيادة حكيمة تسعى لحماية اللبنانيين وعدم إراقة الدماء داعيا السياسيين إلى عدم توجيه الإنتقادات إلى المؤسسة العسكرية في العلن.

هذا ونفى وزير الداخلية اللبناني السابق أن يكون قد تلقى عروضا للمشاركة في الحكومة المقبلة كما أُشيع.

وكشف شربل ليونيوز أنه لن يرفض تولي المنصب الوزاري في حال اختياره ولكنه يفضل دائما العودة إلى وزارة الداخلية كون تجربته فيها كانت ناجحة على حد تعبيره.

ويشهد لبنان أزمة حكومية نتجت عن احتجاجات مستمرة، انطلقت منذ 17 تشرين الاول/أكتوبر الماضي في بيروت وعدد من المدن اللبنانية، على خلفية فرض الحكومة لضرائب جديدة، تطالب بمحاربة الفساد واستقالة الحكومة، وتعديل قانون الانتخاب، واجراء انتخابات مبكرة، بدأت مطلبية لكنها تحولت إلى أداة سياسية بحسب مراقبين.