تقارير مميزة

بريطانيا | سفير لبنان يكشف عن إصابات في صفوف الجالية اللبنانية بفيروس كورونا


قال سفير لبنان في بريطانيا رامي مرتضى ان السفارة على تواصل دائم مع الطلاب اللبنانيين في الجامعات البريطانية التي تستقطب عددا كبيرة من الطاب وجزء كبير منهم لم يستطع العودة الى لبنان بسبب ترك الحكومة البريطانية الحرية للجامعات لتقرر موعد الاقفال".

أضاف مرتضى في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار: "الجامعات البريطانية لم تقفل جميعها وهناك جامعات أقفلت من يومين او ثلاثة أي بعد إقفال مطار بيروت".

وتابع: "هناك عدد لابأس به من الطلاب اللبنانيين الذين أقفلت جامعاتهم وهم يسعون الى العودة الى لبنان".

وأكمل: "نحن على اتصال يومي وأحيانا عدة مرات في اليوم لننصحهم طبيا الالتزام بالارشادات ونتواصل معهم للوقوف عند حاجاتهم ومحاولة مساعدتهم بقدر الامكان".

وتابع: "منذ بداية ازمة فيروس كورونا وتصاعدها اتخذنا عدة اجراءات في السفارة اللبنانية في لندن منها تخصيص خط ساخن 24 ساعة على مدار اليوم للتواصل مع اي لبناني لديه مشكلة نستطيع المساهمة في حلها بالتعاون مع السلطات البريطانية.

أضاف مرتضى: "هذا الموضوع لا يتضمن الشق الطبي الذي هو في عهدة السلطات البريطانية، وننصح دائما بالوقوف على ارشادات السلطات الطبية البريطانية التي لديها خطة للتعاون مع هذا الموضوع".

وأكمل "أبلغنا السلطات البريطانية عن عدد من الاصابات بصفوف اللبنانيين المتواجدين في بريطانيا بفيروس كورونا ولكن الحمدالله لا حالات صعبة من بين اللبنايين".

وقال: "هناك جزء من اللبنانيين أصيب بكورونا ولكن هو في طريقه الى الشفاء من المرض".

وإستطرد مرتضى: "أن الاجراءات حول كورونا التي عممت على السفارات هي نفسها التي عممتها السلطات البريطانية بشكل عام سواء على المواطنين أو المقيمين في بريطانيا وهي في موضع مراجعة يومية".

أضاف مرتضى في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار: "اليوم جرى اقفال كل المطاعم والحانات والنوادي، وهناك كلام عن نية لتصعيج هذه الاجراءات وصولا ربما الى الاقفال التام".

ولفت الى انه: "خصصنا خلية أزمة، قسمنا عدد الموظفين الى عدة دوامات عمل بحيث لا نعرض الموظفين للتخالط الكامل، وفي نفس الوقت حرصنا على ان تبقى السفارة تقوم بالخدمات القنصلية المطلوبة".

أضاف مرتضى في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار: "السفارة هي على اهبة الاستعداد وفي حالة استنفار دائم لمواكبة أبناء الجالية ومل لبناني لديه اي مشكلة يرغب بطرحها على السفارة فأرقامنا معممة على الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى الارقام المخصصة للسفارة."

وقال "نصيحة اللبنانيين هي نصيحة تعم كل سكان بريطانيا والعالم وهي الالتزام بالارشادات التي تصدرها السلطات المعنية لانها أدرى في كيفية مكافحة انتشار هذا الوباء".

أضاف "فيروس الكورونا هو لا يخصص جنسية ولا منطقة بل هو وباء يكاد يعم كل دول العالم دون استثناء، فأنصح بالالتزام بالارشادات الطبية بشكل كامل لانها مصاغة من علماء يعلمون بالتحديد ما يطلبون من الجمهور".

واكمل:"سفير لبنان في بريطانيا رامي مرتضى" "ارغب ان اكرر ما نجهد في تعميمه في السفارة على ابناء الجالية اللبنانية المقيمة سواء بالسفارة في بريطانيا او ايرلندا بأن لا يترددوا بالاتصال بالسفارة".

أضاف مرتضى في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار: "هناك هامش محدود لما تستطيع السفارة أن تقدمه ولكن خاصة الموضوع المتعلق بالحالات الطبية، ولكن مستعدون في التخفيف من هذه المحنة عن ابناء الجالية وتأمين التواصل مع الوطن".

وتابع: "اكرر لا تترددوا بالاتثال بنا ونحن لدينا فريق متأهب على مدار الساعة للاستماع الى مطالبكم ومحاولة المساعدة في حلها".

ولفت الى أنه: "هناك حالات لطلاب لبنانيين يرغبون بالعودة الى لبنان بإعتبار أن جامعاتهم أقفلت بعد قرار الحكومة اللبنانية بإغلاق مطار بيروت، ولذلك نحن وتحضيرا للقرار الذي ستتخذه الحكومة اللبنانية في 29 الحالي لتقييم الوضع والقرار حول فتح او عدم فتح المطار، نحن نحاول احصاء الاعداد التي ترغب في العودة الى بيروت".

أضاف مرتضى: "لدينا الان حوالي 90 شخص غالبيتهم من التلاميذ اللبنانيين، وادعو من يرغب العودة الى بيروت بالاتصال بالسفارة لنقوم بتحديث اللائحة".

وتابع: "اطلب من اي لبناني موجود في وضع طارئ الى الاتصال بنا لابلاغه بقرار السفارة حيال مشكلته".