تقارير مميزة

رئيس المؤتمر الوطني العام للأكراد الفيليين: الأكراد ليسوا أصدقاءً لاسرائيل لكن بعض الجماعات الصغيرة تتعامل مع كيان الاحتلال


أكد رئيس المؤتمر الوطني العام للأكراد الفيليين في العراق الشيخ محمد سعيد النعماني أنه لن يكون هناك احتكاك عسكري بين العرب والأكراد فيما يخص كركوك ، مؤكدا ايضا ان الاكراد ليسوا اصدقاءً لاسرائيل ، لكن يوجد جهات وجماعات صغيرة وافراد يلعبون على هذه الورقة ولديهم علاقة اوتعامل مع كيان الاحتلال الاسرائيلي.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار، قال الشيخ النعماني أن الأكراد الفيليين سيقفون "مع الدستور" فيما يخص استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق.

وأكد أن هناك وجود لمخططات اسرائيلية للمنطقة تهدف لتقسيم أي كيان كبير، من ضمنها العراق، ومشروعها هو أكبر من كيان اسرائيل بذاته.
 
 أكد النعماني رفضه استفتاء انفصال اقليم كردستان خاصة في ظل هذه الظروف والازمات التي يمر بهاالعراق واضاف ، " رأينا من الرأي العام العالمي والعراقي الذي يرى بأن هذا الاستفتاء مهما كانت مبرراته لا يمكن القبول به." 

ولفت النعماني أن "رفض الاستفتاء من الناحية الدستورية، إذ ان دستور العراق لا يوجد فيه ما يسمى بالاستفتاء."

وأضاف : "البلد يمر بأزمات منها مقارعة الارهاب الدولي الذي جاء من كل مكان في هذا العالم ، فنحن اليوم نحتاج الى وحدة الكلمة والقفز فوق كل الحدود والقيود والى الاتحاد في هذا الوضع المتأزم، فاليوم حالنا يشبه قضية كاتالونيا الاسبانية."

وفي سؤال عن خشيته من نتائج الاستفتاء قال النعماني : "العراق يتعرض لمؤامرة لانه يتميز بموقع مهم في المنطقة، ونحن نخشى من المخطط المشبوه المُعد لكل المنطقة، وندعو الى الوحدة لا سيما وحدة المسلمين ووحدة بلدنا العراق.
 
وقال رئيس المؤتمر الوطني العام للاكراد الفيليين في العراق الشيخ محمد سعيد النعماني أن "المرجعية الدينية العراقية تدعو الى الحوار في العراق، لكن ليس في ظل وجود ورقة ضاغطة مثل ورقة استفتاء إنفصال اقليم كردستان." 

وتساءل النعماني عن سبب عدم وجود الكرد الفيليين من بين 111 نائبا من نواب اقليم كردستان ، لافتاً الى ان "الكرد الفيليين يمثلون خمس الكرد في العراق."

وتابع : "نحن كأكراد فيليين لا يمثلنا شيء في كردستان ، فليس عندنا لا نائب ولا وزير ، حتى في الحكومة الاتحادية لا نشترك بالانتخابات، ومع ذلك نحن نصر دائما على وحدة العراق."
 
وقد دعا رئيس المؤتمر الوطني العام للاكراد الفيليين في العراق الى "حوار بين أربيل وبغداد لكن بدون ورقة تهديد بالانفصال والاستقلال." 

ولفت الى "استعداده لتأييد أي من حقوق كردستان، لكن شرط وجود حق واضح ." وتابع : "أنا مع انصاف السنة والشيعة العراقيين، فالعراق الان يمر بأزمة اقتصادية وثقافية وإجتماعية وأمنية."
 
وأيّد النعماني العقوبات التي فرضتها حكومة العراق على إقليم كردستان، وقال بأنها "احتكام بالدستور العراقي، وهي ليست عقوبات"، وقال أن "الاكراد يعيشون استقلالاً واقعياً ولكن بعض السياسيين استغلوا هذا الموضوع"، مضيفاً "لا نرى ما قام به العبادي كعقوبات، بل احتكم بالدستور لأن الحكومة الاتحادية لديها الصلاحية بالإشراف على المحافظات والمطارات".

ومن جهة أخرى، أكد الشيخ النعماني أن الأكراد الفيليين يشاركون في ألوية الحشد الشعبي في عمليات تحرير الأراضي العراقية من تنظيم داعش الإرهابي.