تقارير مميزة

حديقة الماء والنار في إيران: ابداع بين الفن والتاريخ


ابدع الايرانيون على مر العصور، وتخصصوا بالفنون المتنوعة التي تحكي واقعهم. وأحد تلك الفنون التي جسدها المبدعون تمثلت بالحدائق المنتشرة على امتداد مدن الجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة العاصمة طهران.

حديقة "آب وآتش" وتعني حديقة "الماء والنار" احد النماذج الفريدة في طهران. حيث اقتبس المهندسون تصميمها من قصة النبي ابراهيم (ع) وواقعة رميه بالنار، وقول الله تعالى " يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ".

سوّر المهندسون الحديقة بمسجمات صورية حديدة محفورة تجسد قصة النبي ابراهيم (ع) من بدايتها حتى نهايتها، وبلغ طول السور 20 مترا وارتفاعه 3 امتار تقريبا، بالاضافة الى منارات بارتفاع 12 مترا تنبعث منها ألسنة اللهب بين الفينة والاخرى.

ليس هذا فحسب، بل بنى الايرانيون جسرا بهندسة مميزة وسط الحديقة يعتبر من اهم الجسور في منطقة الشرق الاوسط، وسميّ بـ"جسر الطبيعة". تم بناءه على اسس وقواعد محافظة للبيئة، وضد الزلازل، بمساحة تقدر بـ7000 متر مربع، وارتفاع 40 مترا، ومكون من ثلاث طبقات.

تضم الحديقة مبنى سينما فريد من نوعه في المنطقة، وهو ذو شكل مقبب بيضاوي، مصمم لعرض الافلام المتعلقة بالكواكب والنجوم والمجرات، هدفه التعرف على العلوم الفضائية.

وتمتد شاشة السينما بيضاوية لتصل الى سقف المبنى، بحيث يشعر مشاهد الفيلم بأنه في مركبة فصائية. 

وتعتبر حديقة "اب واتش" من اكبر الحدائق في طهران، بمساحة 24 الف متر مربع، وسعى فيها المهندسون الى توفير كل وسائل الراحة والرفاهية للزوار من كافة الاعمار، كالمسرح وآلات الرياضية، وبرج لرؤية الحديقة من على ارتفاع يعادل 12 مترا تقريبا يسمى بـ"برج الفانوس" ويمكن للناس رؤية الحديقة من كافة الجهات. بالإضافة إلى الساحات الخاصة لركوب الدراجات الهوائية واخرى تعرف بألواح التزلج وحذاء العجلات، والعاب للصغار، وصالة العاب سباعية الابعاد، ومطاعم، ومقاهٍ مطابقة للمعايير الصحية والبيئية. كما تجاور الحديقة من الناحية الجنوبية ثلاث بحيرات اصطناعية.