تقارير مميزة

لبنان | مع جس النبض عند حدود فلسطين المحتلة.. إسرائيل أمام معادلة جديدة


مجد حمزة - يونيوز

"حزب الله يرسل مقاتليه إلى الحدود مع فلسطين المحتلة، ويختبر قوات جيش الإحتلال الإسرائيلي من حيث الوقت المستغرق للاستجابة للأحدث الأمنية وكيف تتم الاستجابة وما هي حالة القوات في وضع الاستنفار"، هكذا حلل الإعلام العبري الأحداث المستنسخة التي تجري عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة طيلة الشهر الفائت وخصوصاً بعد إعلان حزب الله في منتصف شهر تموز الفائت استشهاد أحد مقاوميه في غارة إسرائيلية على موقع قرب مطار دمشق.

ويرى بعض المحللين العسكريين في الإعلام العبري أن الأحداث او النشاطات التي تحصل عند الحدود لا يجب الاستخفاف بها، مشيرين ان المقاومة تضحي باحداث امنية صغيرة كهذه من اجل تنفيذ عمليات معقدة في المستقبل، فحزب الله يخوض معركة استنزاف ووعي.

ويمكن القول أن النشاطات التي تحصل عند الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة لا تخلوا من الصبغة الأمنية سواء إن كُشف المتسللون وهم من التباعية السودانية أم لم يكشفوا، فمنهم من وصل إلى داخل المستوطنات رغم الاجراءات الأمنية، حيث يتبع تلك النشاطات استنفار وجاهزية دفاعية - هجومية، إنزال المستوطنين الى الملاجئ وإقفال الطرق والمنافذ من المستوطنات واليها وأماكن الانتشار العسكري، إضافة الى الانكفاء للخلف وإطلاق مئات القنابل المضيئة والدخانية على جانبي الحدود.

وتحذر اوساط الاحتلال من أن حزب الله من الآن وصاعداً سيعمل على تحويل الحدود الشمالية إلى خط مواجهة فاعل، خصوصاً بعد الإعلان عن معادلة القتل بالقتل من قبل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

وقال السيد نصرالله يوم امس في ذكرى العاشر من محرم، إن الهدف من الرد على الاحتلال هو "تثبيت معادلة بأن الرد على قتل أحد مجاهدينا بقتل جندي إسرائيلي في المقابل".

وشدد السيد نصر الله في كلمة له، التزام المقاومة بمعادلة ميزان الردع بوجه الاحتلال الإسرائيلي لحماية لبنان، مشيرا إلى أن جيش الاحتلال يعمد إلى وضع أهداف مموهة داخل آلياته لاستدراجنا والتخلص من رد المقاومة.

واستخدام جنود الاحتلال الاسرائيلي عند الحدود مع لبنان قبل أيام دمية على شكل جندي موضوعة على روبوت متحرك خلف ستار من الدخان في محاولة فاشلة لايهام المقاومة بهدف بشري.

ويدفع الإحتلال الإسرائيلي في الوقت الحالي أثماناً على استشهاد أحد مقاومي حزب الله الشهر الفائت بالقرب من مطار دمشق، أولها يتعلق بهيبة جيش الاحتلال وثانيها استنزاف قوات الاحتلال على طول الحدود، وثالثها تعطيل التدريبات، ورابعها تثبيت عبارة بيت العنكبوت والقائمة تتطور لحين الرد الآتي.

- مشاهد لقنابل مضيئة عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة
- مشاهد لدمية وضعها للاحتلال عند الحدود مع لبنان لخداع حزب الله
- مشاهد لقنابل فسفورية اطلقها جيش الاحتلال عند الحدود مع لبنان قبل ايام