تقارير مميزة

فلسطين المحتلة | تظاهرة في غزة تندد بسوء ادارة الأونروا مساعدة اللاجئين في ظل انتشار كورونا


حملت اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" كامل المسؤولية من سوء الإدارة والتباطؤ والتردد واتباع سياسة الانتظار غير المبرر في التعامل مع أكثر من مليون لاجئ فقير في القطاع في ظل انتشار وباء كورونا في المخيمات.

ونظمت اللجان الشعبية للاجئين تظاهرة أمام مقر الانروا بغزة مطالبة بسرعة تقديم المساعدات للاجئين.

وطالب محمود خلف عضو اللجنة المشتركة للاجئين بسرعة تغيير آلية توزيع المساعدات الغذائية باعتبارها بطيئة وغير فعالة ولا توفر متطلبات الوقاية الصحية للمستفيدين.

ودعا خلف المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني للقدوم فورا إلى القطاع للاطلاع عن كثب على أداء الوكالة وعلى رأسها السيد ماتياس شمالي وحالة الارتباك التي تعيشها الإدارة جراء عدم وجود خطط معده مسبقا على مستوى الصحة والتعليم وصحة البيئة والإغاثة.

وأضاف: "في ظل جائحة كورونا والحالة الوبائية, كنا نتوقع من إدارة الوكالة استمرار فى العيادات الصحية مع أخذ كل التدابير الوقائية لحماية زائري العيادات, لك ما جرى هو إغلاق للعيادات وحرمان اللاجئين من الرعاية الصحية".

وحول خطة التعليم عن بعد، أوضح خلف أن إدارة الوكالة حتى اللحظة ليس لديها خطة في إيجاد البدائل اللازمة لاستمرار العملية التعليمة, ما يعني أن أكثر من ربع مليون طالب وطالبة ينتظرون.

وأشار خلف إلى أنه حتى اللحظة لم تستجب دول العالم لنداء الاستغاثة الذي صدر عن الوكالة تلبية للاحتياجات الطارئة لجائحة كورونا والتي قدرت بمبلغ 93 مليون دولار، مطالبا الأمين العام للأمم المتحدة بضرورة حث الدول المتعهدة سد العجز المالي للوكالة، لتتمكن من تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

- خلف يتحدث

- عضو اللجنة المشتركة للاجئين/ محمود خلف