تقارير مميزة

سوريا | سيف العقل ينهي معركته مبكرا.. اللواء بهجت سليمان يوارى الثرى


في مقبرة الشهداء بمنطقة السيدة زينب (ع) وري الثرى اليوم السفير بهجت سليمان، وقد انطلق موكب التشييع الحاشد من دمشق لتكون محطته الاخيرة في السيدة زينب (ع) حيث صلي على جثمان الراحل في الصحن الشريف بعد التبارك بالمقام ، ونقل الجثمان محمولاً على أكف أهله ورفاقه ليوارى الثرى في مقبرة الشهداء قرب المقام الشريف.

اللواء والسفير السابق، ولد عام 1949 والتحق بالجيش السوري عام 1968، وشارك في حرب تشرين عام 1973،كما شارك في صد العدوان الاسرائيلي على لبنان عام 1982.

شغل مناصب عسكرية وأمنية ابرزها رئيس الفرع الداخلي، وانتهت خدمته العسكرية عام 2007 ليعين بعدها سفيرا في المملكة الاردنية حتى عام 2014 حيث أبعدته السلطات الاردنية قبيل الانتخابات الرئاسية في سوريا.

عرف عن الرجل دفاعه المستميت عن سوريا والمقاومة وأسس خاطرة أبو المجد على موقع فيسبوك لتشهد متابعة كبيرة من النخب والمفكرين العرب ، وبعد اغلاقها من فيسبوك لمرات عديدة أسس مجموعة "سيوف العقل مع بهجت سليمان" على تطبيق واتس اب لتجمع النخب الفكرية من سوريا ولبنان والاردن وفلسطين والعراق ومصر وغيرها اضافة الى المثقفين في المغتربات.

حمل شهادة دكتوراه في الاقتصاد السياسي من رومانيا عام 1983.

يقول الاستاذ معن بشور عن هذه المشاركة" في ذاكرتي عن ابي المجد لحظات لا أنساها في حرب 1982 حين كان قائداً للواء من الدبابات السورية ، وحال يومها دون تقدم القوات الصهيونية في البقاع لقطع الطريق على المصنع بين دمشق وبيروت، فكانت معركة "بيادر العدس" التي أوقف فيها الجيش العربي السوري ومقاتلو المقاومة الفلسطينية والوطنيون اللبنانيون تقدم العدو في معركة شهيرة عرفت باسم معركة بيادر العدس او السلطان يعقوب، وبقي الطريق بين العاصمتين التوأم مفتوحاً ، وما زال ، رغم كل المحاولات المحمومة والمشبوهة لإغلاقها."

موكب التشييع على طريق المطار
الموكب باتجاه السيدة زينب (ع)
الوصول الى مقام السيدة زينب (ع)
تبارك الجثمام بمقام العقيلة
الصلاة على الجثمان بالصحن المبارك
لقاء سابق مع السفير بهجت سليمان لوكالة يونيوز

السفير السوري الراحل / اللواء بهجت سليمان ( من لقاء سابق مع وكالة يونيوز)