تقارير مميزة

لبنان | مسعى روسي لإعادة إعمار مرفأ بيروت والمناطق المحيطة به يبصر النور الشهر المقبل


ضمن مسعى روسي لإعادة الإعمار، ستقترح موسكو على السلطات اللبنانية الشهر المقبل خطة لإعادة بناء مرفأ بيروت، وذلك بناءً على توجيه من القيادة الروسية التي تبدي رغبتها لمساعدة لبنان في وقت تمر فيه البلاد بأزمة اقتصادية ومالية خانقة لم يشهد لها مثيل.

ووفقا لمعلومات حصلت عليها وكالة يونيوز للأخبار، فإن الاقتراح الروسي المعد من قبل شركات خاصة سيُطرح على الجهات الرسمية اللبنانية الشهر المقبل من قبل وفد برلماني روسي يزور بيروت ويلتقي رئيس الجمهورية اللبنانية ورئيس مجلس النواب ورئيس حكومة تصريف الاعمال للاعلان عن المبادرة الروسية عبر الاعلام ايضاً".

وفي حديث مع وكالة يونيوز، كشف مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للشؤون الروسية، النائب السابق امل ابو زيد عن اجتماع في وزارة الخارجية الروسية في موسكو جرى منذ قرابة الشهر ونصف مع إحدى الشركات الخاصة الروسية (من دون الكشف عن اسمها في وقت الحالي)، وذلك بناءً على توجيهٍ من القيادة الروسية التي أبدت رغبتها لاعادة بناء المرفأ.

وأكد أبو زيد ان "هناك رغبة من الحكومة الروسية ان يكون لها دوراً في لبنان خاصةً بعد انفجار 4 آب/اغسطس".

وكانت السفارة الألمانية في بيروت قد أعلنت عن اقتراح وضعته شركات المانية خاصة عدة لتطوير مرفأ بيروت، على أن تُرسل ممثلين عنها إلى بيروت هذا الأسبوع، لإجراء محادثات مع الأطراف المعنية، من دون أن تغفل السفارة تشديدها على أن هذا الاقتراح لم يصدر عن الحكومة الألمانية لإعادة إعمار مرفأ بيروت.

ويُذكَر أن فرنسا وألمانيا تتطلعان إلى تعزيز دورهما في منطقة شرق البحر المتوسط، وقد ترجمت فرنسا ذلك مطلع العام الجاري، عبر اعتماد شركة الشحن الفرنسية العالمية CMA CGM مرفأ طرابلس كمحطة أساسية لها في شرق المتوسط.

وأسفر انفجار مواد كيماوية في مرفأ بيروت في الرابع من آب/أغسطس الماضي عن مقتل 200 شخص وإصابة الآلاف ودمر أحياء بكاملها في العاصمة اللبنانية وعمق من مشكلات البلاد.

- مشاهد جوية لمرفأ بيروت
- مشهد للدمار بعد الانفجار
- جانب من تصريح أبو زيد لوكالة يونيوز

- مستشار رئيس الجمهورية اللبنانية للشؤون الروسية / النائب السابق امل ابو زيد