تقارير مميزة

مركز جبرين يقدم مساعدات غذائية وطبية للمهجرين من الأحياء الشرقية لحلب


قدمت الحكومة السورية بمنطقة جبرين بحلب مساعدات غذائية وصحية للمهجرين القادمين من الأحياء الشرقية للمدينة والذين هربوا من المجموعات المسلحة التي كانت تسيطر على تلك الأحياء.

واستعان المسؤولون بكلمة وافدين لوصف القادمين إليهن والمحتاجين لرعاية صحية فورية، ويصف مدير المنطقة الطبية الثالثة حالة القادمين بالمحرجة في أغلبها نزرا لسوء تعامل المسلحين وإهمال صحة الأطفال والكبار في السن.

ووزعت منظمات المجتمع الأهلي الوافدين على مراكز إيواء متفرقة وقامت بتوزيع الغذاء واللباس لعدد كبير من المدنيين والذي وصل عددهم في أول أيام وصولهم إلى 8000 مدني.

وأكد الخارجون من تحت سيطرة المسلحين أن الحياة في الأحياء الشرقية لحلب لا يمكن وصفها من ناحية غلاء المعيشة وفقدان أقل مقومات العيش حيث يحتكر المسلون كل المواد الغذائية دون أن يوزعوا أي منها رغم توافرها وبكثرة.

متطوعون في اتحاد طلبة سورية أكدوا أنهم يقومون بتوزيع الحصص الغذائية بشكل منتزم إضافة إلى تقديم رعايا طبية عبر الوحدة الخامسة والتي تأخذ دعمها من مديرية صحة حلب والمحافظة.

وقدم الجانب الروسي مشفى ميداني متنقل لمساعدة المرضى ممن خرجوا من الأحياء الشرقية لمدينة حلب حيث أكد منظمون متواجدون في مركز الإيواء أن المشفى يحوي على اختصاصات مطلوبة للمرضى. وأضاف المنظمون أن مطبخا روسيا سيدخل الخدمة اليوم الجمعة.

المتحدثون:
- من المهجرين
- من المهجرين
- رئيس المنطقة الطبية الثالثة / د. صبحي الرفاعي
- متطوع من اتحاد الطلبة في سوريا / محمد القاسم