تقارير مميزة

سوريا | بقايا داعش في البوكمال تروي اللحظات الأخيرة من عمر دولة الخلافة المزعومة في الأراضي السورية


لم تحمل سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مدينة البوكمال السورية في تموز 2014 في أهميتها فقط إتساعاً في رقعة المساحات الجغرافية التي احتلها التنظيم في سوريا, فرفع راية داعش السوداء في ساحة الفيحاء وسط المدينة كان يعني نجاح التنظيم في تحقيق أبرز أهدافه في إعلان قيام دولة الخلافة الإسلامية المزعومة له انطلاقاً من مدينة الباب في أقصى الشمال السوري مرورا بالرقة ودير الزور وصولاً إلى الأراضي العراقية عبر البوكمال التي باتت حينها همزة الوصل الرئيسية لداعش بين سوريا والعراق .

لم تكمل دولة الخلافة عامها الثالث, من أقصى الشمال مروراً بالبادية السورية وصولاً لدير الزور, حيث ضرب الجيش السوري والحلفاء أكبر قلاع التنظيم في سوريا عرض الحائط, أشهر عدة من المعارك الأشرس في تاريخ حرب الجيش السوري ضد تنظيم داعش وصلت الى هدفها الأخير في أقصى الشرق السوري، وتحديداً عند البوكمال التي باتت آخر معقل للتنظيم في سوريا .

فجر ثلاثة أو أم المعارك كانت عنوان العملية العسكرية الأخيرة ضد داعش في سوريا, التي سجلت في أسبوعها الثاني إعلان تحقيق الأهداف المرسومة لها, تحرير البوكمال من تنظيم داعش والالتقاء مع القوات العراقية عند الحدود بين البلدين .

ومع انتصار البوكمال سجل يوم العشرين من تشرين الثاني لعام 2017 اللحظات الأخيرة في عمر دول الخلافة المزعومة لداعش في سوريا, وتكون معها أزقة البوكمال وأحيائها الشاهد الأخير على فناء تلك الدولة, لتتحول جثث مقاتلي التنظيم المنتشرة في البوكمال وآلياته وبقاياه في تلك المدينة إلى لوحة محترقة رسمت رماد تلك الدولة التي انهارت بلا عودة .