تقارير مميزة

سوريا | المتحدثة الرسمية لـYPG ليونيوز: هدفنا القوات التركية فقط ولا مفاوضات مع الحكومة السورية حول دخول الجيش لعفرين


قالت المتحدثة الرسمية لوحدات حماية الشعب YPG في عفرين فيان آفرين إن وحدات حماية الشعب والمرأة تخوض يوميا معارك مستمرة وشرسة مع الجيش التركي ومسلحيه على أرض عفرين وتدافع عن المدينة.

وفي لقاء مع وكالة يونيوز للأخبار، نفت المتحدثة الرسمية فيان آفرين تمكن الجيش التركي من إحراز تقدم حقيقي وملحوظ في عفرين، متهمةً الإعلام التركي بتسويق أكاذيب وافتراءات لاصحة لها في الواقع، بهدف تسيير الحرب النفسية الخاصة على شعوب كردستان بكل مكوناتها وعلى شعوب العالم، "كما لو أن عفرين باتت على بعد ساعات من الانهيار، ولا صحة أبداً لهذا المعلومات"، على حد قول آفرين.

وحول المعارك التي تخوضها وحدات الحماية مع الجيش التركي ومسلحيه، كشفت المتحدثة الرسمية فيان آفرين عن زج الجيش التركي لمسحلي الحزب التركستاني في جبهات القتال في عفرين. وقالت إن مقاتليهم باتوا يخوضون معارك ليس فقط مع مسلحي الجيش التركي بل أيضاً مع فصائل النصرة ومسلحين من تنظيم داعش كان الجيش التركي قد استقدمهم أيضاً في وقت سابق للمشاركة بالحملة العسكرية التي يشنها ضد عفرين.

ولفتت المتحدثة الرسمية فيان آفرين إلى التكتيك العسكري الذي يعتمده الجيش التركي باعتماده زج مسلحيه ومرتزقته من داعش والنصرة التي وصفتهم بـ"حثالة المجتمع" إلى خطوط المواجهة الأولى وإخفاء جنوده خلفهم، مؤكدةً أن مقاتلي الوحدات يشتبكون وجهاً لوجه فقط مع فصائل ومسلحي الجيش التركي.

وقد نفت المتحدثة الرسمية لوحدات حماية الشعب YPG في عفرين ما تسوق له تركيا حول ارتباطهم بحزب العمال الكردستاني (PKK)، مؤكدةً أن من "يدافع عن أرض عفرين اليوم هم أبنائها".

واتهمت آفرين وسائل الإعلام التركية وأنقرة بمحاولته تشويه سمعة وحدات الشعب أمام الرأي العام من خلال اتهامها بقصف المدنيين في الولايات التركية المحاذية للشريط الحدودي مه سوريا.

وأضافت "هدفنا هو فقط القوات التركية، وأخلاقنا ومبادئنا لا تسمح لنا باستهداف المدنيين، ولسنا من قصف المدن التركية على الحدود". كما نفت وجود أي علاقة تربط بين وحدات حماية الشعب في عفرين وبين حزب العمال الكردستاني في تركيا.

وعلى صعيد آخر، قالت المتحدثة الرسمية لوحدات حماية الشعب YPG في عفرين إن المفاوضات لا تزال مستمرة مع الحكومة السورية حول دخول الجيش السوري إلى عفرين لكنها لم تصل بعد إلى مرحلة الاتفاق والتطبيق على أرض الواقع.

ووصفت فيان آفرين "ما يدور الآن بين مركز العلاقات الدبلوماسية في عفرين وبين الحكومة السورية بمجرد نقاشات مستمرة قد تطبق وقد لا تطبق، لكنها لم تتقدم بعد من هذه الناحية لتصل إلى مرحلة التطبيق الفعلي على أرض الواقع".

ولكنها أكدت أن "في حال اعترفت الحكومة السورية بالنظام الفيدرالي الديمقراطي في الشمال، فلن نرفض انتشارها في عفرين على أساس اعترافها بالفيدرالية"، مشيرةً إلى أن الأكراد "لن نسمح بانتشار أي قوة أو أي دولة في عفرين إن لم تعترف بالنظام الفيدرالي ونظام المجتمع الديمقراطي الجديد في شمال سوريا".

وأضافت فيان آفرين "لا يوجد حتى الآن أي ميول حول القبول بهذا الجانب أو هذا الشرط، وفي حال لم يُقبل سنستمر في الدفاع عن أنفسنا بأنفسنا".

وأشارت إلى إن ممثلي الإدارة الذاتية الديمقراطية ومركز العلاقات الدبلوماسية في عفرين يخوضون المفاوضات الحوار والتنسيق مع الحكومة السورية حول دخول الجيش السوري إلى عفرين.

وقد نفت آفرين أن تكون قيادة وحدات الحماية قد أدلت بأي تصريح حول تفاصيل ما يدور مع دمشق أو إلى أين وصلت المفاوضات بين الطرفين، مؤكدةً أن كل ما يمكن الحديث عنه الآن هو أن هناك محاولات تجري إلى هذا المنحى.

ودعت المتحدثة الرسمية لـYPG "جميع القوى العسكرية في سوريا إلى إيقاظ ضمائرها، والمساعدة في حماية أرض عفرين وحماية الإنسانية في هذه الأرض".