الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين

لبنان | الشيخ قاسم: إنتصار إيران أعاد إحياء المقاومة وضرب المنهجية الاسرائيلية القائمة على تحقيق التوسع بالحرب


قال نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم"إن إنتصار إيران أعاد إحياء المقاومة فوجدت قوة قادرة على تغيير المعادلة، وأعادت البوصلة الى التحرير وإستعادت شعلة المقاومة قدرتها وتوسعت، وضُربت المنهجية الاسرائيلية القائمة على تحقيق التوسع بالحرب، فإنتقلنا من قدرة إسرائيل على التوسع بالحرب الى توازن الردع مالذي جعل اسرائيل تخرج من دون قيد أو شرط فتحققت الانتصارات في لبنان عام 2000 و 2006 وفي غزة ثلاثة مرات، ثم استخدموا الايادي التكفيرية ليقاتلوا بالواسطة فجموعها من كل انحاء العالم بإسم إسرائيل وأمريكا لكنها سقطت في سبيل الله."

كلام قاسم جاء خلال إختتام فعاليات اليوم الثالث من الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين، الذي تقام أعماله في منطقة الجية جنوب العاصمة اللبنانية بيروت اليوم الثلاثاء، تضامنا مع القضية الفلسطينية ورفضا للممارسات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة.

أضاف "تحقق انتصار اخر مدوٍ على التكفيريين من بوابة لبنان وسوريا والعراق الى غير رجعة، لتقف اسرائيل حائرة لا تعلم متى تقرر الحرب التي لا تضمن نتائجها او أنها تبقى منتظرة أمام قوة تتنامى يوما بعد يوم."

وأكمل "مقاومة حزب الله هي نموذج في القدرة على التحرير ومواجهة قرارات الدول الكبرى الجائرة، قرروا كثيرا ضدنا وقرروا كثيرا لتغيير منهجية منطقتنا، وقرروا ايجاد الشرق الاوسط الجديد، لكننا في المقابل قررنا المحافظة على ارضنا وكرامتنا ومستقبل اجيالنا ونجحنا بقراراتنا متكلين على الله، وفشلت قراراتهم، نحن أصحاب الارض وأصحاب الحق والمستقبل، نعمل من اجل عزة وكرامة الانسان."

وأكمل "لم يوفروا وسيلة لمواجهة حزب الله الا واستخدموها محليا وإقليميا ودوليا واسرائيليا لكنهم خضعوا في النهاية الى معادلة الجيش والشعب والمقاومة التي انتصرت في لبنان."