الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين

لبنان | حزب الله: مع "اسرائيل" لا يمكن أن نأخذ حقنا بالكلام بل بالقوة


قال مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله حسن حب الله إنه "مع اسرائيل لا يمكن ان نأخذ حقنا بالكلام لا يمكن ان نأخذ حقنا الا بالقوة، ايها الفلسطينيون الذين ذهبتم وراء التفاوض الان انتم على ماذا تتفاوضون، فلسطين كلها ضاعت على ماذا تتفاوضون. ارجعوا الى دينكم وقوميتكم ووطنيتكم، ارجعوا وستشاهدون ان لا طريق للتحرير الا عبر المقاومة المسلحة".

كلام حب الله جاء خلال حفل تلاوة البيان الختامي للملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين، الذي أقامته الحملة العالمية للعودة الى فلسطين اليوم الاربعاء في بلدة مارون الراس جنوب لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة.

واضاف حب الله انه "في سجون الاحتلال الصهيوني الالاف من الشباب والشابات الكثير منهم 30 عاما بالسجن، اين حقوق الانسان، اين الدول التي تتغنى بحقوق الانسان، كثير منهم استشهدوا في السجن، اين الغرب المتمدن. هؤلاء الاسرى كيف يمكن تحريرهم؟ نحن كان لدينا عندما انسحبت اسرائيل من لبنان اخذت معها من المعتقلات التي انشأتها على ارض الجنوب اكثر من 2500 معتقل، بالباصات الى فلسطين وانشأت لهم معسكرات اعتقال وكانت ترفض اطلاق سراحهم".

وتابع "وبموجب اتفاقيات جنيف ان الاسرى للدولة المحتلة لا يجوز نقلهم الى مكان اخر ومع ذلك اسرائيل لا تهتم بالقانون الدولي، ولم يكن لدينا سبيل لاسترجاعهم الى الوطن ولتحريرهم الا اعتقال اسرائيليين، اعتقلنا جنود وضباط اسرائيليين واسرائيل رغم انفها اطلقت سراح كل المعتقلين، هذه التجارب قدمناها الى العالم".

واشار حب الله الى ان "الفلسطيني في ارضه لاجئ واصعب من لاجئ، كيف يمكن ان نحرر هذا الشعب وان يعيش بوطنه ويستعيد حقه، بالتفاوض؟ جربناه، ليس فقط فاشل وانما بتجربتنا تنازلنا عن حقوقنا واضعنا وقتنا. الان لا طريق الا هذه المواجهة، ولذلك يجب ان نعود الى فلسطين لنسقط المؤامرة على بلداننا العربية، العودة الى فلسطين ورفع راية فلسطين وتوجيه البوصلة باتجاه ان الجهاد هو على ارض فلسطين، سنسقط كل انقسامات الوطن، ستسقط الحالة الطائفية، ستسقط الحالة المذهبية، ستسقط الحالة القبلية والاثنية وكل اشكال الانقسام ستسقط عندما نتوجه الى فلسطين، وهذا ارشاد ليس فقط من منطلق قومي او ديني".