الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين

لبنان | حفيد غاندي: قوة القضية الفلسطينية تكمن بوجود اشخاص يأملون بعودة فلسطين


قال الصحفي الهندي وحفيد مهاتما غاندي توشار غاندي، ان "الأيام الأخيرة كانت مؤثرة وأعطتنا الأمل خصوصاً أن هناك العديد ممن يأملون بعودة فلسطين وأعتقد أن هذه هي قوة القضية الفلسطينية".

كلام توشار جاء خلال حفل تلاوة البيان الختامي للملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين، الذي أقامته الحملة العالمية للعودة الى فلسطين اليوم الاربعاء في بلدة مارون الراس جنوب لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة.

واضاف "وهذا يذكرني برسالة غاندي حيث دعا إلى قضية الحق التي تستمر حتى اليوم وإذا كان هناك ما يرمز إليها فليس هناك ما هو أفضل من حق الفلسطينيين بالعودة إلى أرضهم ومنازلهم".

وتابع "عام 1942 قال غاندي للبريطانيين بمغادرة الهند وقال للهنود أن الوقت قد حان للفعل، إما نحصل على الحرية أو نموت للحرية، وتأهبت كل الهند وكافحت وقاتلت من أجل الحرية".

واردف "يجب أن أحيي الشهداء الفلسطيين والشهداء الذين دافعوا عن لبنان، وفي هعذاالمكان يجب أن ننحني أمام تضحياتهم. أتيت من ايديولوجية تقول أن الحرب هي جريمة وأن الحرب ليست حل لكل المشاكل".

وتابع "أتى الوقت الذي نقول فيه لفلسطين أنه إذا حاولنا سوف يحدث تغيير، وشيء مفاجىء وجديد. أعتقد أنه حان الوقت أن لا نتكلم عن العودة بل للعودة، كل فلسطيني يجب أن يقف ويوقل أريد أن أعود لوطني وهذا حقي وسوف أذهب وامنعوني. وهكذا يجعل العالم مسؤولاً عن تأمين عودته وأمنه ولنرى ردة فعل الصهاينة حيال ذلك ".

واضاف "ليقوموا بأسوأ ما لديهم، قولوا لهم أننا اكتفينا من السكن في غير موطنا ومن التعاطف معنا سوف ننهض ونتحمل المسؤولية ونعود إلى وطننا وأوقفونا ان استطعتم".

وختم كلمته بالقول "هذه المحاولات التي يجب أن تحدث لبناء القوة وأنا أعدكم اليوم أنه ولو عدة مئات من آلاف الفلسطينيين ساروا نحو وطنهم أنا سأمشي معهم في الصفوف الأمامية ويجب أن يكون لدينا جميعاً الشجاعة للوقوف معهم والذهاب معهم".