مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | المفوضة السامية لحقوق الانسان: في بعض الدول يتم تفكيك حقوق الانسان كحقوق المرأة والاقليات


قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليت، ان الاعلان العالمي لمعايير حقوق الانسان تنبع من جذور الكثير من التقاليد، مشيرة الى ان هذه الاعراف اكدت قيمتها في منع المعاناة وانها تأتي بالامن والامان والمساواة والسلام في جميع البلدان.

وفي كلمة لها أمام مجلس حقوق الإنسان، الذي افتتح أعمال دورته الـ 40 في جنيف، اليوم الاثنين، اضافت باشليت انه لا توجد دولة في العالم سجلها مثالي في مجال حقوق الانسان ولكن جميع تلك الدول تدرك ان للمواطنين حقوق.

وأشارت باشليت الى ان في بعض الدول يتم تفكيك مسائل حقوق الانسان كحقوق المرأة وحقوق الاقليات وفي دول اخرى هناك مماطلة بملفات حقوق الانسان كالتغير المناخي.

واوضح ان اللامبالاة قد تؤدي الى كارثة، فكل يوم نتعاطى مع الكثير من النزاعات والتحديات خاصة في فنزويلا في الايام القليلة الماضية، معربة عن أملها في ان يتوقف العنف وان تساهم حقوق الانسان في حل الازمة.