مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | لجنة التحقيق الأممية: ممارسات الإرهابيين في إدلب قد ترقى لجرائم ضد الإنسانية


اعتبرت الأمم المتحدة أن ملاحقة "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا) الإرهابية، للمدنيين في محافظة إدلب شمالي سوريا، قد ترقى إلى "جرائم ضد الإنسانية".

وقالت اللجنة الأممية المستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، في تقرير نُشر اليوم الخميس في جنيف، إن "الاعتقال التعسفي الجماعي للمعارضين السياسيين من قبل إرهابيي "هيئة تحرير الشام" يمثل هجوما ممنهجا ضد السكان المدنيين.. هناك أسباب كافية للاعتقاد بأن "هيئة تحرير الشام" بالاضطهاد السياسي الذي تقوم به، ترتكب جرائم ضد الإنسانية".

وأشار معدو التقرير إلى ممارسة الإرهابيين الواسعة الانتشار في إدلب، المتمثلة باختطاف النشطاء من الأطباء والعاملين في المجال الإنساني، بهدف "الحصول على فدية لتمويل أنشطتهم".

وخلصت اللجنة إلى "انخفاض العنف بشكل كبير" نتيجة "الإنجازات العسكرية الواسعة" للقوات الحكومية السورية، وإبرام اتفاق حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح شمال غربي سوريا.

وأضاف التقرير أنه "بالرغم من ذلك، لا يزال المدنيون في جميع أنحاء البلاد يواجهون انتهاكات لحقوق الإنسان والافتقار العام لحكم القانون".