مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | مندوب سوريا: الدعم التركي للارهاب في سوريا هو أمر ثابت في تصريحات المسؤولين الاتراك


قال مندوب سوريا لدى مجلس حقوق الانسان، حسام الدين آلا، ان المفردات التي استخدمتها ممثلة الحكومة التركية في هذا المجلس، هي مرة جديدة على العقلية التي تحكم حكومة ونظام اردوغان في تركيا.

وفي ردّه على مداخلة للمندوبة التركية خلال الجلسة التاسعة للدورة الـ 40 لمجلس التي انطلقت قبل ايام في مقر الامم المتحدة في جنيف، اليوم الخميس، قال آلا اننا "اثرنا نقاطا قانونية تتعلق بسلوك غير مشروع وانتهاكات تقوم بها الحكومة التركية على الاراضي السورية، لكننا واجهنا كلاما سخيفا لا يستحق الرد، اتهامات تعكس مرة جديدة كما ذكرت عقلية نظام اردوغان ودوره التخريبي في المنطقة".

وأضاف ان "الدعم التركي للارهاب في سوريا هو أمر ثابت في تصريحات المسؤولين الاتراك وموثق في بيانات واعترافات محددة من مواطنين اتراك قبل غيرهم رغم محاولات حكومة اردوغان كم الافواه بهذا الشأن".

ولفت آلا الى ان "الوجود غير المشروع للقوات العسكرية التركية على الاراضي السورية ومحاولاتها المساس بالحقوق القانونية والسيادية للجمهورية السورية يتناقض مع مزاعم نظام اردوغان باحترام السيادة السورية ووحدة وسلامة اراضيها وهو عدوان موصوف بموجب القانون الدولي ومخالف لمبادئ ميثاق الامم المتحدة".

واكد ان "الامن والاستقرار في منطقتنا لا يمكن ان يتحقق دون وقف الانتهاكات التركية الخطيرة ودون سحب قواتها وعناصرها من الاراضي السورية ودون الكف عن سياساتها العدوانية التي تنتهك ميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي"، داعيا ممثلي اردوغان الى الاهتمام بحقوق الانسان التركي وباكثر من 70 الف معتقل يقبع في سجونها ويتعرضون لانتهاكات جسيمة وممنهجة على يد نظام اردوغان قبل اعطاء الآخرين الدروس.