مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | أكاديميون وحقوقيون: الامم المتحدة فشلت في وقف جرائم حرب التحالف السعودي في اليمن


قال أكاديميون وحقوقيون إن حرب التحالف السعودي على اليمن تخللها جرائم حرب من قبل القوات السعودية والاماراتية، مطالبين الامم المتحدة بالعمل بشكل جاد أكثر لفكّ الحصار الذي تفرضه قوى التحالف على هذا البلد.

جاء ذلك خلال ندوة عن الحرب على اليمن، بإشراف منظمة حماية ضحايا العنف ومشاركة منظمة انسان اليمنية في ألمانيا، والتي أدارها الدكتور حسن فرطوسي، الباحث في القانون الدولي في جامعة جنيف، في إحدى قاعات مبنى مجلس الحقوق الانسان التابع للامم المتحدة في مدينة جنيف - سويسرا.

وقال أستاذ في جامعة آية الله طبطبائي في إيران، هيبة الله نجندمانيش، إن "الحرب على اليمن انتهاك جسيم لحقوق الانسان والقانون الانساني الدولي، والامم المتحدة فشلت في هذا الامتحان، رغم انه لديها آليات عديدة لوقف الانتهاكات الحقوقية في اليمن ومنهم هو إصدار قرار في مجلس الامن بوقف القتال وهذا مُلزم لكافة الدول المشاركة، استناداً الى ميثاق الامم المتحدة، ولكن هنا المسألة سياسية وليست قانونية."

كما أضاف أن "الآلية الثانية هي مسؤولية الحماية، والذي تم استخدامها في ليبيا، فلماذا لا يستخدمونها ضد السعودية او دول اخرى مشاركة في الحرب على اليمن؟ (...) هذا الامر اختبار حقيقي للامم المتحدة لاستخدام آلياته القانونية لوقف الانتهاكات الحقوقية في هذه الحرب."

من جهته، قال الحقوقي اليمني، عايش السندي، إن "هناك جرائم حرب في اليمن وحصارا جويا وبحريا على الشعب اليمني، بحسب تقارير اللجان الحقوقية والخبراء، فإغلاق مطار صنعاء جريمة ادى الى كارثة صحية."

وأشار الى ان "هناك مئات الآلاف بحاجة الى السفر الى الخارج والآلاف يعانون من أمراض متنوعة بسبب الحصار والقصف، فمن المتسبب بهذه الكارثة الانسانية؟ لا احد يشير الى قوى التحالف والسعودية والامارات... لكن هناك شراء للذمم للمجتمع الدولي، ويتم بحث في المؤتمرات للدول المانحة بإرسال مساعدات انسانية لليمن ومن ضمنها دول التحالف، وهذا تناقض غريب وعجيب."

أما العضو في منظمة إنسان الحقوقية، محمد الشهاري، فطرح عدّة اسئلة، منها "لماذا لا توقف الامم المتحدة الحرب في اليمن؟ ولماذا يتم الحديث عن المأساة وليس عن مسببها؟ ولماذا لا توقف الامم المتحدة الحصار الجوي والبحري المفروض على اليمن؟"

وتقود السعودية حرباً مع الإمارات، وبدعم امريكي وبريطاني واسرائيلي، منذ آذار/ مارس 2015 على اليمن، تسببت في وضع كارثي ومروع ومعاناة أكثر من 22.2 مليون شخص باتوا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة بما في ذلك 11 مليون طفل.

- مشاركون في الجلسة
- الحضور في الجلسة
- لقطات متنوعة للمشاركين والحضور
- نجندمانيش يتحدث
-السندي يتحدث
- الشهاري يتحدث

- أستاذ في جامعة آية الله طبطبائي في إيران / هيبة الله نجندمانيش
- عضو في منظمة إنسان الحقوقية / عايش السندي
- عضو في منظمة إنسان الحقوقية / محمد الشهاري