مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | الاتحاد الأوروبي يأسف لايقاف حكومة ميانمار تعاونها مع الأمم المتحدة


أعرب مندوب الاتحاد الأوروبي لدى مجلس حقوق الإنسان، كارل هاليجارد، عن أسفه لإيقاف حكومة ميانمار التعاون مع المقرر الخاص للامم المتحدة، داعياً إلى استئناف هذا التعاون.

وفي مداخلة له خلال جلسة لمجلس حقوق الانسان بدورته الأربعين المنعقد في جنيف، اليوم الاثنين، أشار هاليجارد إلى عدة خطوات تم اتخاذها مؤخراً في ميانمار سيما إنشاء لجنة مشتركة لتعديل الدستور، معبراً عن ترحيب الاتحاد الأوروبي بهذه الخطوات.

وأضاف "نحث الحكومة لاتخاذ خطوات أخرى لإصلاح الدستور وتشريعات أخرى لتعزيز المؤسسات الديمقراطية وضمان الاحترام وتعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية العالمية وفقاً للمعايير والأحكام الدولية."

وأشار المندوب إلى خطوة أخرى وهي التواصل المشترك بين حكومة ميانمار والأمم المتحدة للتصدي للعنف الجنسي المرتبط بالنزاع في ميانمار، وحث على التنفيذ الفعال.

هذا وعبر عن قلقه الشديد إزاء النتائج التي توصل إليها فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة، مؤكداً أن "الكثير منها يُعد من أشد الجرائم خطورة في القانون الدولي".

وأكد هاليجارد أن الاتحاد الأوروبي اتخذ أيضاً تدابير لتعزيز الحظر على السلاح بالإضافة إلى وضع إطار عمل لإجراءات مقيدة في هذا المجال.

وفي جانب آخر عبر مندوب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد إزاء القيود المتزايدة في الآونة الأخيرة على وصول المساعدات الإنسانية إلى ولاية راخين، مطالباً الحكومة بضمان الاحترام الكامل للقانون الإنساني والسماح بوصول العاملين في المجال الإنساني بشكل كامل وآمن ودون عوائق.