مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | سوريا تحذر من استغلال موضوع حقوق الانسان في ايران للتدخل في شؤونها الداخلية


جددت سوريا موقفها المعارض لمداولات البند الرابع من جدول الاعمال المتعلق باوضاع حقوق الانسان في فرادى الدول ولمحاولات استغلاله للتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول بذريعة اوضاع حقوق الانسان فيها.

وقالت مندوبة سوريا في مجلس حقوق الانسان رانيا الحاج علي، خلال الجلسة الثالثة والعشرين للمجلس في دورته الـ 40، في مقر الامم المتحدة بجنيف، اليوم الاثنين، ان بعض الدول مستمرة في عملية تسييس حقوق الانسان بطريقة انتقائية من خلال هذا البند، مشيرة الى ان مناقشة الاوضاع في الجمهورية الاسلامية الايرانية هي نموذج صارخ عن هذه الممارسات التمييزية المسيسة التي تسعى لخدمة مصالح دول معينة واستغلال المجلس وتسخير اجراءاته الخاصة استنادا لمعايير مزدوجة.

واضافت الحاج علي، ان انشاء الولاية الخاصة بايران من خلال قرار غير توافقي داخل المجلس لا يحظى بقبول الدولة المعنية في المقام الاول، يضع هذه الولاية في سياق الاستراتيجية التي تتبناها بعض الدول ضد ايران لاهداف لا علاقة لها بحقوق الانسان.

وأكدت المندوبة ان هذه المقاربة تتطابق مع استمرار تقارير المقرر الخاص في اعتمادها على مصادر اعلامية وغير حيادية في ظل غياب آليات التحقق الصارمة من الادعاءات وغياب المنهجية الموضوعية في اعداد تلك التقارير.

ولفتت الى ان استمرار تقارير المقرر الخاص في تجاهل انتهاكات حقوق الانسان الايراني نتيجة الاجراءات القسرية احادية الجانب المفروضة على ايران، وامتناعها عن التطرق الى مسؤولية الدول التي تلجأ الى فرض مثل هذه التدابير غير القانونية عن تلك الانتهاكات، وعن المصاعب والمعاناة الانسانية التي تتسبب بها وابتعادها عن ايلاء الاعتبار لتعليقات الحكومة الايرانية على المزاعم التي تضمنتها تلك التقارير رغم التعاون الكامل الذي ابدته الجمهورية الاسلامية مع هذا المجلس، يثير التساؤلات حول المعايير المعتمدة في مقاربة اوضاع حقوق الانسان.