مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | جمعية حماية ضحايا الإرهاب: الشعب الإيراني ضحية للإرهاب ومنظمة خلق وحدها قتلت 12 ألف إيراني


قالت نائب رئيس جمعية حماية ضحايا الإرهاب، منصورية كرمي، أن لدى إيران أكثر من 17 ألف ضحية للأعمال الإرهابية، 12 ألفا منهم من ضحايا إرهابيي منظمة "خلق"، مشيرة إلى ان الشعب الإيراني "هو ضحية الإرهاب، وليس إرهابيا".

وفي تصريح لها لوكالة يونيوز للأخبار على هامش أعمال مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة بسويسرا، قالت كرمي أنه "نحن في الجمهورية الاسلامية الايرانية لدينا اكثر من سبعة عشر الف ضحية جراء الاعمال الارهابية، وان اثني عشر الف منهم ضحايا الاعمال الارهابية لمنظمة "خلق"، وان عائلة جمعية الدفاع عن ضحايا الارهاب تضم اُسر هؤلاء الضحايا الذين تعرضوا لاضرار جسمانية ومعنوية جراء تلك الاعمال الارهابية، وهم اما فقدوا اعزاءهم او تعرضوا لاصابة او اعاقة معينة".

وأضافت "كما نعلم ان العدد الاكبر من ضحايا الارهاب هم من النساء والاطفال، الاطفال الذين يصنعون المستقبل، لذا قررت جمعية الدفاع عن ضحايا الارهاب هذه المرة ان تطرح موضوع العدالة للاطفال في الامم المتحدة، لنعرِّف العالم على ضحايا الارهاب الذين لم يرتكبوا اي ذنب، هم بريئون، ذنبهم فقط انهم يعيشون في تلك المنطقة التي تشهد اعمالا ارهابية".

وأوضحت الحقوقية الايرانية أنه "الاطفال والنساء يتعرضون لهذا النوع من الضرر جراء العمليات الارهابية في تلك المناطق، هم لا يستطيعون ان يدافعوا عن انفسهم، وعادة يتعرضون لاضرار جسدية، والاشخاص المحظوظون هم من يموتون اما من يبقى على قيد الحياة فسيعش الى اخر عمره في اعاقة معينة جراء الاعمال الارهابية، وعليهم تقبل هذا الامر واكمال مسيرتهم وحياتهم".

وأشارت الى أن "جمعية الدفاع عن ضحايا الارهاب هي جمعية غير حكومية تتشكل من عائلات ضحايا وشهداء الاعمال الارهابية والمصابين منهم (...) هم يأتون الى هنا الى منظمة الامم المتحدة ليقول لشعوب العالم كلها، ان الشعب الايراني شعب مظلوم، وان ايران ليست دولة ارهابية، انما دولة مسالمة، وان الشعب الايراني شعب مضح ومحب".

كما أكدت على أن الحقوقيين الإيرانيين أتوا الى الامم المتحدة "لنظهر للعالم مظلومية الشعب الايراني، وندافع عنه، ونقول ان الشعب الايراني هو ضحية الارهاب وليس ارهابيا".

ولفتت أيضا إلى أنه "أتينا للدفاع عن حقوق الاطفال الضحايا، نحن نعلم ان الاطفال هم الاضعف، والمتضرر الاكبر جراء العمليات الارهابية، هم لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم باي شكل من الاشكل، هم افراد مجبورون على العيش في تلك المناطق التي تتعرض لاعمال ارهابية، ولهذا السبب فقط اصبحوا ضحية للاعمال الارهابية".

- كرمي تتحدث

- نائب رئيس جمعية حماية ضحايا الإرهاب / منصورية كرمي