مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | منظمة "ADHRB" تستنكر الحصار الإقتصادي المفروض على الشعب اليمني من قبل التحالف السعودي


أعربت منظمة التنمية العراقية (IDO) والمركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان (ECDHR) وجمعية مراقبة حقوق الإنسان العربية عن استيائها العميق إزاء انتهاكات الحقوق المروعة التي تحدث في اليمن، ولا سيما التدابير القسرية الاقتصادية غير القانونية التي فرضها التحالف السعودي على جميع السكان والتي لها آثار مدمرة على المدنيين الضعفاء بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن والمرضى والجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة.

جاء ذلك على لسان مندوب منظمة "ADHRB" محمد الوزير، مضيفاً " على الرغم من إبلاغ المقرر الخاص للأمم المتحدة منذ عامين، إدريس الجزائري، أن الحصار الذي يفرضه التحالف السعودي أدّى إلى على انتهاكات كبيرة لمعايير قانون حقوق الإنسان الأساسية، فضلاً عن قانون النزاع المسلح، فإن التحالف السعودي مستمر في نفس مسار التدمير على الرغم من إبلاغه من قبل مجموعة من الخبراء البارزين الذين خلصوا إلى أنه لا توجد ميزة عسكرية محتملة يمكن أن تبرر هذه المعاناة الشديدة والمتواصلة لملايين الأشخاص، فقد فشل التحالف في إلغاء أو تعليق القيود كما هو مطلوب بموجب القانون الدولي".

وتابع الوزير، " إن الإجراءات غير القانونية للتحالف متعمّدة ومتهورة، إن لم تكن مفروضة بتصميم مدروس، وهو سلوك ظهر في مشاورات ستوكهولم عندما لم يناقش مندوبو الحكومة المعترف بها دولياً أو حاولوا بحسن نية حل القضايا الاقتصادية المعلقة، مثل توحيد البنك المركزي المُجزأ، ودفع رواتب القطاع العام، وإلغاء حظر الطيران غير المشروع على مطار صنعاء الدولي، ورفع الحصار غير القانوني".

وختم حديثه قائلاً " تعد حماية الاقتصاد اليمني هدفاً يجب على جميع الأطراف السعي لتحقيقه، لأن تراجعه وانهياره المحتمل يؤثر على جميع المدنيين، الذين يجب تجنيبهم أهوال الحرب، والحرب يجب أن تنتهي".

- مداخلة محمد الوزير الذي ألقى كلمة نيابة عن منظمة "ADHRB" في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان