مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | منظمة ADHRB تثير المخاوف بشأن الإعتقال المستمر للمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين


أطلقت كل من منظمة سلام ومنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) تحذيرات بشأن استمرار سجن المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين.

وقالت الناشطة تايلر براي من منظمة ADHRB إنه "في نهاية العام الماضي، أيدت المحكمة العليا في البحرين الحكم بسجن نبيل رجب، المدافع البارز عن حقوق الإنسان، لمدة 5 سنوات بتهم تتعلّق بحرية التعبير. استنفد نبيل جميع سبل الانتصاف القانونية وسيبقى في السجن حتى عام 2023".

وأضافت في مداخلة في الدورة الـ40 لمجلس حقوق الإنسان بأن "هناك مدافعين بحرينيين آخرين يقضون أحكاماً بالسجن لمدة طويلة بسبب نشاطهم بالدفاع عن حقوق الإنسان، بما في ذلك الدكتور عبد الجليل السنكيس وعبد الهادي الخواجة، اللذين حكم عليهما بالسجن المؤبد بسبب مشاركتهما في الاحتجاجات السلمية في عام 2011. وقد تعرّضت لهما سلطات السجن، وعذّبتهما وحرمتهما من العلاج الطبي".

وروت للمندوبين في المجلس أنه "قد اعتُقل ناجي فتيل، وتمت مضايقته، وإخفاؤه قسراً، وتعذيبه مراراً بسبب نشاطاته السلمية التي استمرت لعقد من الزمن في مجال حقوق الإنسان. وفي عام 2013، حُكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة. ولا يزال فتيل يحتجّ على المعاملة السيئة في السجن، وقد أنهى مؤخراً إضراباً عن الطعام بسبب الظروف في السجن".

وقالت إنّ هذه القضايا هي مجرد حالات رمزية لما تقوم به الحكومة البحرينية من حالات قمع المعارضين ومضايقة المدافعين عن حقوق الإنسان.

ودعت المنظمتان البحرين، كعضو في المجلس، إلى الالتزام بقانون حقوق الإنسان ومبادئه، وإلى الإفراج عن جميع السجناء السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما دعت جميع أعضاء المجلس إلى محاسبة البحرين وإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب في البحرين.