مجلس حقوق الإنسان - الدورة 40

سويسرا | المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان يدين جرائم الحرب التي يرتكبها الإحتلال ضد الفلسطينيين


جدد المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان، حسام الدين آلا، إدانة بلاده "للإنتهاكات الممنهجة والجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب التي ترتكبها قوات الإحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، التي أودت بحياة 189 فلسطينياً من المتظاهرين السلميين في قطاع غزة، الذين وثق تقرير لجنة التقصي قتلهم بدم بارد بالقنص والرصاص الحي في إنتهاك لحقهم في الحياة".

وفي حديث له في الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، يوم الاثنين، أكّد آلا إدانة بلاده، "لعدم سماح "إسرائيل" للجنة بالوصول إلى الأراضي المحتلة، لممارسة ولايتها، معتبراً أنها تأتي في سياق سياسة ممنهجة تتبعها سلطات الإحتلال للتغطية على جرائمها التي تطال السكان المدنيين في الأراضي العربية المحتلة منذ العام 1967".

ورحّب المندوب السوري بالتقرير التي عدّته لجنة التقصي، حول الأحداث المأساوية التي نجمت عن مقتل عشرات المدنيين من أبناء قطاع غزة، على يد جيش الإحتلال الإسرائيلي، خلال تظاهراتهم السلمية للمطالبة بحق العودة للشعب الفلسطيني، ورفع الحصار غير الإنساني الذي يفرضه الإحتلال على قطاع غزة، والذي يرقى إلى مرتبة العقاب الجماعي لحوالي مليوني فلسطيني.

كما لفت حسام الدين آلا، إلى أنّ إستهداف جنود الإحتلال المتعمد للأطفال والنساء والمسعفين بمن فيهم 35 طفلاً و5 من ذوي الإحتجات الخاصة، بشكل متعمد، هو دليل على الإجرام الذي تتصف به ممارسات الإحتلال الإسرائيلي في ظل إفلات كامل من العقاب.

هذا وشدد المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان، على ترحيب دمشق بما خلصت إليه اللجنة من توصيف الحصار الإسرائيلي، على قطاع غزة، باعتباره انتهاكاً أساسياً لحقوق الشعب الفلسطيني في القطاع وفي مقدمتها الحق بالحياة والصحة، بالإضافة إلى مطالبتها بمحاسبة المسؤولين عن القتل المتعمد وإصابة المتظاهرين الفلسطينيين العزّل، كما رحّب بالمطالبة برفع الحصار فوراً عن قطاع غزة، والتوصية بمحاسبة المسؤولين عن جرائم القتل المتعمد للمتظاهرين.

- من كلمة المندوب السوري

- المندوب السوري في مجلس حقوق الإنسان / حسام الدين آلا