مجلس حقوق الإنسان - الدورة 42

سويسرا | مفوضة حقوق الانسان تعرب عن قلقها من وضع حقوق الانسان في فنزويلا


قالت المفوضة السامية لحقوق الانسان، ميشيل باشيليت، إنه "منذ تقديم تقريري إلى هذا مجلس حقوق الانسان في 5 تموز/يوليو، استمر وضع حقوق الإنسان في التأثير على ملايين الأشخاص في فنزويلا، مع وجود آثار واضحة لزعزعة الاستقرار في المنطقة".

وفي كلمة لها خلال افتتاح مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دورته العادية الـ 42 بجنيف اليوم الاثنين، أوضحت باشيليت أن هذا هو السبب وراء التزامها بمواصلة التعاون مع السلطات في ذلك البلد، من أجل تحقيق "تغييرات جوهرية".

وأضافت باشيليت أنه "فيما يتعلق بحالة مراكز الاحتجاز والمحتجزين، فقد حدثت تطورات حديثة"، مشيرة الى أن الحكومة برئاسة نيكولاس مادورو قد أطلقت سراح عدد من المعتقلين.

وتابعت قائلة "من ناحية أخرى ، يستمر الوضع الاقتصادي والاجتماعي في التدهور"، وقالت "في هذا السياق، أعربت في 8 آب/أغسطس الماضي عن قلقي بشأن التأثير الحاد المحتمل على حقوق الإنسان للعقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على فنزويلا".

واعربت المفوضة عن قلقها "فيما يتعلق بالحق في الصحة اذ ان أكثر من 400000 يعانون من امراض مزمنة ولا يحصلون على العلاج والادوية.

- مبنى الامم المتحدة في جنيف
- جزء من مداخلة باشيليت

- المفوضة السامية لحقوق الانسان / ميشيل باشيليت