مجلس حقوق الإنسان - الدورة 42

سويسرا | مندوب مصر بمجلس حقوق الانسان: الحل في سوريا هو الحوار السياسي المباشر والقضاء على الارهاب


اكد مندوب مصر في مجلس حقوق الانسان رامي محمد رضا السيد ان المدنيين في سوريا هم اكبر متضررين من تداعيات المعارك وانتهاكات الاطراف المتحاربة خاصة التنظيمات الارهابية، للقانون الدولي لحقوق الانسان.

وفي كلمة له خلال جلسة حول حالة حقوق الانسان في سوريا، ضمن اعمال الدورة 42 لمجلس حقوق الانسان في جنيف، اليوم الثلاثاء، اضاف مندوب مصر ان المدنيين يتعرضون ايضا لانتهاكات في المناطق التي تشهد توقف المعارك وذلك من حيث ممارسة الحياة الطبيعية نتيحة لانعدام القانون وغياب الامن وعدم توفر مقومات الحياة الاساسية والخدمات الاجتماعية.

واوضح ان تطور الاوضاع في سوريا من حيث تراجع حدة الصراع المسلح في بعض مناطق البلاد خلال الفترة الماضية واستمرار الاعمال العدائية في مناطق اخرى مثل ادلب، يؤكد اهمية تحلي جميع الاطراف بالمسؤولية نحو تغليب مصلحة الشعب السوري واعادة تأهيل البنية الاساسية المدنية خاصة الطرق والمدارس والمستشفيات واستئناف تقديم الخدمات العامة للمواطنين والعمل على تحقيق عودة آمنة وكريمة لملايين النازحين بالداخل والخارج الى ديارهم، وضمان تمتع جميع المواطنين بكامل حقوقهم في اطار من المساواة وسيادة القانون على الجميع.

وجدد مندوب مصر تأكيد بلاده ان الوضع في سوريا لا يزال باعثا للقلق لدى مصر شعبا وحكومة، مشددا على انه لا يمكن التوصل الى حل شامل ومستدام للازمة السورية الا من خلال الحوار السياسي المباشر والقضاء على الارهاب الذي يهدف الى اضعاف قدرة الدولة الوطنية، معربا عن مواصلة دعم مسار التسوية الاممي.

- كلمة مندوب مصر

- مندوب مصر في مجلس حقوق الانسان / رامي محمد رضا السيد