مجلس حقوق الإنسان - الدورة 42

سويسرا | ناشط بحريني ليونيوز: موظفو السفارات الخليجية مجرمون وقتلة وارهابيين


قال الناشط البحراني، موسى عبد علي، ان احتجاجه من على سطح سفارة البحرين في لندن كان سلميا وبسيطا جدا، حيث اطلق صرخات تدعو إلى إيقاف إعدام المعتقلَين علي العرب وأحمد الملالي، وهتف بشعار "يسقط حمد".

وفي تصريح لوكالة يونيوز للاخبار، على هامش اعمال مجلس حقوق الانسان بدورته الـ 42 في جنيف، اكد عبد علي انه تم ارسال مراسلات الى الامم المتحدة وبعض المنظمات والحكومة البريطانية لكن من دون جدوى.

وأضاف عبد علي انه كان يطالب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للتدخل والتواصل مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة لوقف الاعدامات بحق الملالي والعرب الا ان موظّفي السفارة بادروا إلى الاعتداء عليه وتهديده برميه من على سطح مبنى السفارة.

هذا وكانت الشرطة البريطانيّة قد كسرت باب السفارة واقتحمت المبنى لإنقاذ عبد علي الذي كان يصرخ ويقول إنّ ثلاثة من موظفي السفارة اعتدوا عليه بالضرب، وأكد أنّهم سرقوا حقيبته وكانوا يصوّرونه وهم يعذبونه.

كما وجه عبد علي رسالة عبر يونيوز مؤكدا فيها ان السفارات الخليجية والبحرينية والسعودية مماثلة، واصفا موظفيها بالمجرمين والقتلة والارهابيين، مشيرا الى انهم يريدون كتم اصوات المدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين.

ودعا الامم المتحدة الى طرد السفير البحريني من مجلس حقوق الانسان كونه لا يليق بهذا المجلس.