مجلس حقوق الإنسان - الدورة 42

سويسرا | حقوقية أمريكية : الاعلام العالمي يجب ان يركزّ على حصار اليمن لا ضربة أرامكو


قالت الناشطة الحقوقية الأمريكية، راندي نورد، أن الاعلام العالمي يركز على استهداف حقول أرامكو بدلاً من التركيز على حصار التحالف السعودي على اليمن المستمر منذ عام 2015.

وفي تصريح لوكالة يونيوز للأخبار، اعتبرت نورد أنه "من المشين ان كل وسائل الاعلام تركز على استهداف أرامكو ولكن لا نسمع شيئاً عن الحصار غير القانوني على اليمن،" مضيفةً أن "هناك 13 سفينة تم احتجازها بعد أن أخذت التصريحات من جيبوتي للدخول الى اليمن، وهي تحمل الوقود والغذاء والدعم الانساني، ولكن تم احتجازهم من قبل التحالف السعودي ومنعوا دخولهم لليمن."

وأوضحت أن التحالف يستخدم "التجويع لاستهداف اليمنيين كوسيلة في الحرب، فاليمنيون يستهدفون مواقع عسكرية وصناعية دون إسقاط ضحايا مدنية،" مشيرةً الى أن "الموضوع كله يتمحور حول المال نظراً الى تأثير الضربة اليمنية على اسعار النفط حول العالم، ورأينا غضب ترامب على تويتر فيما يخص ذلك، فاليمنيين ضربوهم على يدهم التي توجعهم."

وأعلنت القوات المسلحة اليمنية السبت الماضي، تنفيذها هجوما بطائرات مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.

وأعلن وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن الهجوم أسفر عن توقف إنتاج 5.7 ملايين برميل نفط يوميا، مما يتجاوز نسبة 50% من هذا المعدل في البلاد، واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم، الأمر الذي نفته بشدة الحكومة الإيرانية.

وتقع بقيق على بعد حوالي 75 كيلومترا جنوب مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة بالمنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة "أرامكو"، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.

ومنذ 26 آذار/مارس 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا ضد اليمن، أدى لسقوط آلاف الشهداء بالغارات المباشرة، وجراء انتشار الأوبئة والمجاعات بسبب الحصار الصارم.

وفي مسألة أخرى، قالت نورد أنه "من المثير للاهتمام ان تقرير الامم المتحدة ذكر سجون التعذيب الاماراتية في اليمن دون أن يقوموا بأي شيء لردع ذلك، أظن أن هناك 18 منطقة تحت سيطرتهم في اليمن، وذكروني بقصص سجن أبو غريب وغوانتانامو."

وأضافت أنه "كان هناك تقريراً السنة الماضية ان صواريخ التحالف استهدفت بدقة أهدافها، وتلك الاهداف كانت حافلات مدارس ومجالس عزاء وأعراس، ولم نجد أي تحرك فعلي تجاه التحالف."

يشار إلى أن منظمة العفو الدولية (أمنستي) وثقت في تموز/ يوليو الماضي، "انتهاكات صارخة تُرتكب بشكل ممنهج بلا محاسبة، تصل إلى مصافّ جرائم الحرب" بالسجون السرية التي تشرف عليها أبوظبي جنوبي اليمن.

وقالت المنظمة في تقريرها الذي جاء تحت عنوان "الله وحده أعلم إذا كان على قيد الحياة"، إنها رصدت عشرات من حالات الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والتعذيب، نفذتها القوات الموالية لأبوظبي.