مجلس حقوق الإنسان - الدورة 42

سويسرا | مجلس حقوق الانسان يفتتح أعمال دورته الـ44 في جنيف


افتتح مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة أعمال دورته الـ44 العادية اليوم في جنيف مع اتباع اجراءات للحماية من فيروس كورونا بالتباعد الجسدي بين المشاركين فى أعمال المجلس سواء داخل القاعة أو خارجها مع الحد من أعداد المشاركين من أعضاء البعثات الدبلوماسية وغيرهم.

وأكدت مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان، ميشيل باشليت، في تقريرها الذي قدمته اليوم أمام افتتاح أعمال المجلس أن آثار وباء كورونا تهدد السلام والتنمية في العالم على السواء مشيرة إلى أن أفراد الأقليات العرقية والشعوب الأصلية هم الأكثر عرضة للوفاة بسبب الفيروس.

ولفتت إلى أن جائحة الكورونا كانت لها تأثيرات عميقة على الأطفال في كل العالم وبشكل خاص على الأطفال من الفئات الضعيفة وحثت على اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية الأسر من الآثار الاقتصادية للوباء حيث تشير التقديرات إلى أن عدد الأطفال الذين يعيشون تحت خطوط الفقر الوطنية يمكن أن يزيد بنسبة 15% في 2020 ليصل إلى 672 مليون طفل كما يمكن ان يزيد من يعاني منهم من سوء التغذية الحاد بحوالي 10 ملايين هذا العام.

ونوهت إلى أن الأعباء التي يخلفها الوباء على فئة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما والذين يعمل حوالي 75 % منهم حول العالم في قطاعات تأثرت بشدة من الوباء مثل المطاعم والخدمات الترفيهية وحذرت من أن ذلك ستكون له تأثيرات كبيرة على الهجرة الدولية.

- باشليت تتحدث في افتتاح مجلس حقوق الانسان

- مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان/ ميشيل باشليت