الأحداث المصورة

إيران | ممثل الجهاد الاسلامي بطهران: الكيان الصهيوني ليس خطرا على فلسطين والمنطقة فقط بل على العالم


اشار ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران ناصر ابو شريف الى ان الكيان الصهيوني هو مشروع امبريالي فاشي جاء على حساب الشعب الفلسطيني بدعم بريطاني عبر الجنرال اللمبي عندما دخل فلسطين بـ 300 الف جندي مجموعين من كافة الدول ومنها عربية، لافتا الى انه في عام 1948 حصلت اكبر عملية تطهير عرقي للفلسطينيين، وتم تدمير العديد من المناطق وتهجير الاف الفلسطينيين.

واكد ابو شريف في كلمة له خلال ندوة اقيمت في العاصمة الايرانية طهران تحت عنوان " دراسة ابعاد ونتائج التصديق على القانون العنصري للدولة اليهودية في برلمان الكيان الصهيوني"، ان القانون الجديد الصادر عن الكنيست الإسرائيلي"قانون القومية"، "ليس بجديد بل هذا ما بني على اساسه الكيان الصهيوني"، مشيرا الى ان الكرة في ملعب الدول التي تدعي الديمقراطية، ولافتا الى ان هذا القانون يغتصب حق الفلسطينيين.

واضاف ابوشريف ان "الكيان الصهيوني اقدم على افعاله هذه بسبب ضعف الامة الاسلامية"، مؤكدا ان الاعتماد في مواجهة هذا المشروع هو على المقاومة وصمود الشعب الفلسطيني الذي هو احد اهم العوامل في هذا الصدد، لافتا الى ان الكيان الصهيوني لم يترك اي وسيلة الا واستخدمها لطرد الشعب الفلسطيني من ارضه.

ودعا ابو شريف العرب المتهافتين على المصالحة مع الكيان الاسرائيلي ان يفهموا، ان الكيان الصهيوني ليس خطرا فقط على فلسطين والمنطقة بل حتى على العالم اجمع، مستغربا كيف انه لم يسمع من العرب الا بعض التنديد بالقانون العنصري الجديد بدون اي افعال، آملا من العرب والامة الاسلامية ان يعملوا لاجل فلسطين على عكس بعض الدولة العربية التي تطبع مع الكيان الصهيوني كالسعودية والامارات والبحرين، وهم دول مهزومة، بحسب تعبيره.

واضاف ابو شريف ان امريكا تصرف الكثير من الاموال على التدخل في شؤون الدول الاخرى وتدعم الكيان الصهيوني.

بدوره، اشار الاستاذ الجامعي توكل حبيب زاده ان القانون الصادر عن الكنيست الصهيوني يسقط كل الادعاءات السابقة للكيان بالديمقراطية والسلمية وغيرها، مضيفا ان هذا القانون هو نقض واضح لحرية تقرير المصير للشعوب وحقوق الانسان.