الأحداث المصورة

إيران | أردوغان: الضربات على إدلب سينتج عنها عشرات الاف النازحين الى تركيا


قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه "يمكن إبعاد الإرهابيين الذين ينتهكون نظام وقف إطلاق النار من إدلب، ويمكن إدارة المحافظة عبر المعارضة المعتدلة".

كلام أردوغان جاء، اليوم الجمعة، في القمة الثلاثية حول سوريا بين إيران وروسيا وإيران، التي جرى عقدها في طهران.

أضاف "إننا سنبذل كل الجهود الممكنة للقضاء على جميع المخاطر التي تهدد قاعدة حميميم الروسية وحلب، وفي هذا السياق أعتقد أن بإمكاننا إبعاد تلك العناصر التي تثير قلق أصدقائنا الروس وتمثل تهديدا لحميميم وحلب، إلى مناطق أبعد".

وتابع أردوغان "وفي غضون ذلك، أود القول إن هذه المنطقة من الممكن إدارتها مستقبلا بواسطة المعارضة المعتدلة".

وأردف "يجب التحرك ضد الاطراف التي تستخدم الاسلحة الكيميائية في سوريا، كما
وعلينا ان نعلم ان الالاف يموتون نتيجة الاسلحة الكيميائية من دون تحرك المعنيين بذلك."

وتابع أردوغان "علينا ان نعطي مسألة عودة اللاجئين الى سوريا الاهمية اللازمة." وأكمل "سنبقى في مناطق شمال سوريا حتى توحيد الاراضي السورية، وما يحصل في شرق الفرات يؤثر بشكل مباشر على امن تركيا."

وقال "نعيش تطورات غير مرغوبة شرق الفرات اذ ان مسلحين اجانب يدخلون هناك بذريعة محاربة داعش." ولفت الى أمن "تركيا استقبلت اكثر من 4 مليون لاجىء منذ بدء الازمة السورية، مؤكدا أن "أي اتفاق بخصوص إدلب سيشكل المضمون السملي لمستقبل سوريا."

وقال "الحل السلمي هو افضل مخرج للازمة في سوريا، كما وأن الضربات على إدلب ستنتج عنها عشرات الاف النازحين الى تركيا." أضاف "يجب تسوية الاوضاع في إدلب حتى يمكن الحديث عن الانتصار، وأي هجوم على إدلب سينتهي بكارثة انسانية."

وأكمل أردوغان "وصلنا الى مرحلة مهمة في سوريا ومصير ادلب مرتبط بسوريا والنزاع في ادلب مرتبط بالامن في تركيا." واستطرد "نعمل منذ اتفاق استانا الى توفير الامن والسلام في سوريا."