الأحداث المصورة

روسيا | الصين واليابان تبحثان تعزيز العلاقات بينهما


أعرب الرئيس الصيني شي جين بينغ عن تعازيه إزاء الخسائر الفادحة في الأرواح والممتلكات الناجمة عن الاعصار وكوارث الزلزال التي وقعت مؤخرا في اليابان.

كلام شي جاء خلال لقاء مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، امس الاربعاء، في فلاديفوستوك بروسيا.

ولفت شي الى أنه "في الوقت الحاضر، واجه الوضع الدولي تغيرات معقدة وعميقة وازدادت عوامل عدم الاستقرار وعدم اليقين"، داعيا الطرفين إلى "تحمل المسؤولية بإعتبارهما اقتصادين رئيسيين في العالم ودولتين مهمتين للقيام بدور بناء في الحفاظ على السلام والأمن والتنمية والازدهار في المنطقة والعالم".

وأكد شي أنه "ينبغي على الجانبين التمسك بالوثائق السياسية الأربع بين الصين واليابان وتطويد الأساس السياسي وإدارة الخلافات بطريقة مناسبة،" داعيا اليابان إلى "تسوية القضايا التاريخية وقضية تايوان وغيرها بشكل مناسب لخلق البيئة الطيبة وتوسيع المصالح المشتركة"، معبرا عن ترحيبه بمشاركة اليابان في عملية الصين في الاصلاح والانفتاح من أجل تحقيق الرخاء المشترك.

واستطرد شي قائلا إن "بلاده مستعدة للعمل مع الجانب الياباني على بحث الطرق الجديدة للتعاون البراغماتي بين البلدين، مشيرا إلى أنه "يتعين على الجانبين تعزيز عملية التكامل الاقليمي من أجل بناء آسيا آمنة ومستقرة ومزدهرة."

من جانبه، قال آبي إن اليابان عملت لمدى طويل على المشاركة في عملية الصين للإصلاح والانفتاح، وعاد التطور الصيني بتأثير ايجابي ومهم على طوكيو، معبرا عن أمل بلاده في تأسيس علاقات أكثر ارتباطا مع الصين لتحقيق الازدهار المشترك.

وأشار الى أن "اليابان مستعدة لبذل الجهود لتعزيز التبادلات رفيعة المستوى مع الصين واحراز ثمار تعاونية أكثر وتسريع تحسين وتطوير العلاقات الصينية اليابانية،" مؤكدا أنه "بشأن القضايا التاريخية وقضية تايوان، ستلتزم طوكيو بموقفها في الوثائق الساسية بين البلدين ولن تغيره."

وشدد على أنه "علق أهمية على دور مهم للصين في الشؤون الدولية والاقليمية،" متطلعا إلى "تعزيز الاتصال والتنسيق مع الصين في القضايا المهمة المتعلقة بالاستقرار والأمن في المنطقة."