الأحداث المصورة

ايران | مشاهد جديدة للطائرات المسيرة التي استهدفت مقار الارهابيين في سوريا


أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه عقب الضربات الصاروخية على الإرهابيين شرقي الفرات في سوريا، فجر أمس الإثنين بدقائق، قامت سبع طائرات مسيرة بقصف مقرات المسلحين في نفس المنطقة بالصواريخ.

ودمرت الهجمات خلال العمليات قسما كبيرا من البنى التحتية والمنشات التابعة للارهابيين.

واصدر الحرس الثوري بيانا يوم أمس الإثنين اكد فيه ان العمليات التي حملت اسم "ضربة محرم" واطلقت برمز "ياحسين عليه السلام" اسفرت عن مقتل وجرح عدد كبير من القادة والمتورطين الرئيسيين في جريمة مدينة اهواز فضلا عن تدمير البنى التحتية ومخازن ذخيرتهم.

واضاف البيان ان امن الشعب الايراني خط احمر للقوات المسلحة وان "الحرس الثوري الى جانب باقي قوى الامن الداخلي والقوات المسلحة لن يدخروا جهدا للذود عن ايران الاسلامية وضمان امنها واستقرارها وهم على اهبة الاستعداد للرد بحزم وبشكل مدمر على جميع الاعمال الشريرة للاعداء".

وكانت قد استهدفت القوة الجوفضائیة التابعة للحرس الثوري الإيراني فجر یوم أمس الاثنین بستة صواریخ بالیستیة ارض-ارض طلقت من محافظة كرمانشاه غرب ايران، ومن مسافة 570 كيلومتر، مقر قادة جریمة اهواز الارهابیة فی شرق الفرات، ما اسفر عن مصرع عدد كبیر من الارهابیین.

وحسب تقرير الحرس الثوري فان الصواريخ المتوسطة المدى التي اطلقت على مقر الارهابيين كانت من طراز ذوالفقار 750 كيلومتر وقيام 800 كيلومتر.

وكُتب على بعض الصواريخ عبارات "الموت لاميركا والموت لاسرائيل والموت لال سعود".