الأحداث المصورة

اليمن | السيطرة على مواقع جنوب كيلو16 بالساحل الغربي في عملية هجومية واسعة للجيش واللجان الشعبية


نفذ مقاتلو الجيش اليمني واللجان الشعبية عمليات هجومية واسعة من عدة محاور واتجاهات على مواقع قوات التحالف السعودي جنوب كيلو16 بالساحل الغربي انتهت بالسيطرة الكاملة على مواقعه وفق مصادر عسكرية.

وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن "العمليات خلفت عددا كبيرا من القتلى والجرحى في صفوف العدو، وتدمير أكثر من 14 آلية وتسع مدرعات عسكرية واغتنام عتاد عسكري كبير من ذخائر وأسلحة متوسطة".

وأوضح المتحدث الرسمي للقوات المسلحة أن العمليات الواسعة بدأت بتمشيط وقصف مدفعي وصاروخي مكثف بصواريخ زلزال-1 إستهدفت مواقع قوات التحالف "مخلفا خسائر في الأرواح والعتاد".

وأشار إلى أن وحدة الهندسة نفذت عملية تسلل نوعية أطلقت عليها عملية الوفاء لشهداء الهندسة "تم فيها زراعة ألغام ومتفجرات ضخمة وسط مجاميع العدو وآلياتهم ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من أفراد العدو وتدمير عدد من آلياته ومدرعاته وفقد توازنه".

ولفت العميد سريع أنه أعقب عملية "الوفاء لشهداء الهندسة" والعمليات المدفعية والصاروخية هجوم واسع للجيش اليمني واللجان الشعبية من ثلاث مسارات بتوقيت موحد قال إنه "أربك الغزاة والمرتزقة وسط إنهيارات لقواتهم".

وأضاف: "شن أبطال الجيش واللجان الشعبية في المسار الأول هجوما شرقيا وغربيا وشماليا بإتجاه مواقع العدو في ثلاجة المخلافي وما جاورها من مواقع محيطة بها، وتمكنوا من السيطرة الكاملة على مواقع العدو في هذا المسار بعد إشتباكات عنيفة مع الغزاة والمرتزقة".

وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة تدمير وإحراق وإعطاب أعداد كبيرة من الآليات العسكرية المتنوعة واغتنام عتاد عسكري ومصرع وإصابة عدد كبير من عناصر قوات التحالف السعودي "فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار مخلفين ورائهم جثث قتلاهم".

وشن الجيش واللجان الشعبية في المسار الثاني هجوما واسعا على مواقع التحالف المنتشرة شرق وغرب أحواش البقر والمواقع المجاورة لها، وتمكنوا من السيطرة على مواقع واسعة أجبرت قوات الحالف على الإنسحاب منها.

وأشار العميد سريع إلى أن الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنوا من إحراق عدد من المدرعات والأطقم كانت تحمل معدلات دوشكا، ولقي عدد كبير من عناصر التحالف مصرعهم وأصيب آخرون.

وهاجم الجيش واللجان الشعبية في المسار الثالث تحصينات وثكنات عسكرية في قرية المسناء وما جاورها، وتمكنوا من السيطرة الكاملة على مواقع التحالف "بعد إشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة تكبد فيها العدو خسائر فادحة بالأرواح والعتاد حيث تم إحراق عدد من الأطقم والمدرعات العسكرية التابعة للعدو".

وأكد العميد سريع أن "العمليات الهجومية الواسعة والمباغتة من عدة محاور أحدثت حالة من الهلع والتخبط في صفوف الغزاة والمرتزقة إثر فقدان جميع مواقعهم جنوب كيلو- 16".

وأوضح سريع أن "العمليات شاركت فيها وحدات متخصصة في الجيش واللجان الشعبية، ما دفع العدو للتمشيط الهستيري بمختلف أنواع الطيران الحربي باستخدام ذخائر وقنابل عنقودية"، وتابع سريع بأنه "قام طيران العدوان بإستهداف مجاميع كبيرة من مرتزقته".

يذكر أن عدسة الإعلام الحربي اليمني وثقت مختلف جوانب العمليات الهجومية، كما وزع الإعلام الحربي مشاهد للمقاتلين في المواقع التي تمت السيطرة عليها، فيما أظهرت المشاهد الليلية والنهارية خسائر كبيرة لقوات التحالف وإحراق أعداد من الآليات.