الأحداث المصورة

البحرين | استمرار النظام بانتهاكاته حقوق الإنسان يأخذ بالإقتصاد إلى حافة الهاوية


ينحدر الوضع الإقتصادي في البحرين نحو الهاوية أكثر من أي وقت مضى بسبب عدم استجابة السلطات للمطالب الإصلاحية، واصرارها على ابقاء الأزمة السياسية في البلاد .

وافاد توقع لصندوق النقد الدولي بأن العجز في موازنة البحرين يعد الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي إذ تواجه المملكة صعوبات في خفض الإنفاق الحكومي مما أثار غضبا شعبيا بشأن إجراءات التقشف المالي التي طالت الرواتب.

ونظراً لتخوفها من موجة التقلبات السياسية سارعت البحرين الى الإستدانة من دول من الإتحاد الخليجي لسد العجز المالي ، حيث قال مسؤولون إن البحرين ستتلقى ما يصل إلى ملياري دولار من بلدان الخليج المجاورة قبل نهاية العام ، وإن بعض الأموال وصلت بالفعل إلى خزانة الدولة.

وبعد تشكيك مستثمرين بقدرة المنامة على سداد ديونها عرضت كل من السعودية والإمارات والكويت حزمة مالية بقيمة عشرة مليارات دولار على مدى خمس سنوات لتفادي خطر أزمة ديون في البحرين، ولكن يبقى السؤال الأهم لدى المراقبين الإقتصاديين كيف سيكون حال الوضع الإقتصادي مستقبلا إذا استمرت السلطات في زعزعة الوضع السياسي والحقوقي في البلاد !.