الأحداث المصورة

السعودية | قوات الأمن ترتكب مجزرة في أم الحمام بالقطيف بعد محاصرتها واستهدافها بالقذائف والرصاص الحي


استشهد 5 أشخاص على الأقل وجرح آخرون إثر مهاجمة قوات الأمن السعودية بلدة أم الحمام في محافظة القطيف في المنطقة الشرقية يوم أمس الاثنين بذريعة البحث عن مطلوبين.

وقال ناشطون محليون إن "أمن الدولة ارتكب مجزرة ارهابية في بلدة أم الحمام بعد ضرب منازل البلدة برصاص من عيار 12.7ملم وقذائف متفجرة"، مشيرين الى أن لائحة الأسماء الأولية للشهداء والجرحى لم تتضمن احدا مدرجا اسمه في قوائم المطلوبين.

وتحدثت المعلومات الواردة من القطيف عن رصد عمليات سلب ونهب قام بها الجنود السعوديون في المنازل المقتحمة في البلدة، كما تفاخر هؤلاء بقتل أهالي بلدة أم الحمام.

وكانت فرق الطوارئ والمباحث العامة التابعة للقوات السعودية قد دهمت منازل عدة للأهالي العزل في البلدة، وعملت على إحراق بعضها بهدف نشر الرعب بين المواطنين وترهيبهم، كما أطلقت الذخائر الثقيلة وقذائف المدفعية عشوائيًا، ما أدى إلى تضرّر عدد من المنازل والسيارات.

وذكر شهود عيان أن الحصار على أم الحمام توسع إلى جميع أنحائها بعد أن كان مقتصرا على حيي الديرة ونخل الشيخ، حيث سمعت أصوات إطلاق القوات للنار فيها، وسمع أيضا دوي انفجار يعتقد أنه في البلدة ذاتها، وقد وصل صدى الرصاص والقذائف إلى بلدة الجش المجاورة.

يذكر أن حصار بلدة أم الحمام تم عبر إغلاق طرق البلدات المجاورة المؤدية إليها كالجش وحلة محيش.

- صور ثابتة لآثار هجوم قوات الأمن السعودية
- لقطة لشهيد
- المزيد من آثار القصف